المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بنو هاشم في ملحمة كربلاء ( عاشوراء )



علي الربيعاوي
02-21-2011, 05:45 PM
بنو هاشم في ملحمة كربلاء ( عاشوراء )
=====================
لبني هاشم حضور جميل وممّيز في ملحمة كربلاء وقد سجّلوا بذلك ذكراً خالداً، وقد اختلفت الأقوال والآراء حول عدد الشخصيّات الهاشميّة في هذه الملحمة إلّا أنّ أشهرها يشير إلى كونهم 17 رجلاً1، وفي الحدّ الأقصى أنّهم 27 شهيداً2. وسوف نشير في هذا الفصل بالترتيب إلى وجوه بني هاشم (باستثناء النساء والأطفال) والتي كان لها دور مؤثّر وفعّال في وقائع ملحمة عاشوراء:

أـ أبناء أمير المؤمنين عليه السلام
اعتبر البعض أنّ عدد الشهداء من أولاد عليّ عليه السلام في كربلاء هو 11شهيداً3.
وباستثناء الإمام الحسين عليه السلام فهم:
إبراهيم بن عليّ عليه السلام
جعفر بن عليّ عليه السلام
العبّاس بن عليّ عليه السلام
ولد العبّاس عليه السلام في سنة 26 للهجرة، أمّه فاطمة بنت حزام بن خالد الكلابيّ، والمشهورة بأمّ البنين، والعبّاس هو الابن البكر لأمّ البنين، وأشهر كنية له هي "أبو الفضل"4، ولجمال وجهه وإشراقه يقال له قمر بني هاشم5.
وقد أمضى أبو الفضل العبّاس 14 عاماً من عمره مع أبيه عليه السلام ومن ثمّ أمضى 24 عاماً مع أخيه الإمام الحسن عليه السلام و34 عاماً من عمره مع أخيه الإمام الحسين عليه السلام، وعليه فقد كان سنّه في كربلاء 34 سنة عند شهادته6.
وكان قمر بني هاشم فارساً شجاعاً قويّ البنية ممتلئ الجسم، وكان تقيّاً صالحاً إلى الحدّ الذي عرف بالعبد الصالح7.
ويصفه الإمام الصادق عليه السلام قائلاً:
--------------------------------------------
"كان عمّنا العبّاس نافذ البصيرة، صلب الإيمان، جاهد مع أبي عبد الله عليه السلام وأبلى بلاءً حسناً ومضى شهيداً"8.
وعندما منعوا الماء عن الإمام الحسين عليه السلام وأهل بيته وأصحابه في كربلاء واشتدّ بهم العطش، دعا الإمام عليه السلام أخاه العبّاس فأرسله إلى الشريعة مع ثلاثين فارساً وعشرين راجلاً وبعد معركة عظيمة جاء بقرب الماء إلى الخيام9. وقد حمل الماء إليهم مراراً وتكراراً ولذا لقّب بالسقّاء10.
ورفض قمر بني هاشم وأخوته الأمان الذي عرضه عليهم شمر بن ذي الجوشن وأكّدوا11 وقوفهم إلى جانب أبي عبد الله عليه السلام، وفي ليلة عاشوراء وبعد أن خاطب الإمام عليه السلام كلّ أنصاره من بني هاشم وغيرهم طالباً منهم الانصراف، كان العبّاس أوّل المتكلّمين فقال:
"لمَ نفعل ذلك؟ لنبقى بعدك!، لا أرانا الله ذلك أبداً"12.
وكان الإمام عليه السلام يحبّ أخاه أبا الفضل حبّاً عظيماً وقد خاطبه يوم عاشوراء بهذه العبارة قائلاً له: "بنفسي أنت يا أخي"13.
وفي يوم عاشوراء دفع سيّد الشهداء بالراية إلى أخيه أبي الفضل العبّاس14.
وعندما رأى أبو الفضل أخاه الإمام عليه السلام وحيداً في عصر عاشوراء أقبل نحو أخيه يستأذنه في النزول إلى الميدان، فقال له الإمام: "يا أخي كنت العلامة من عسكري، ومجمع عددنا، فإذا أنت غدوت يؤول جمعنا إلى الشتات، وعمارتنا تنبعث إلى الخراب"15.
فقال له العبّاس: "قد ضاق صدري، وسئمت من الحياة".
فقال له الحسين عليه السلام: "فاطلب لهؤلاء الأطفال قليلاً من الماء".
فذهب أبو الفضل إلى الميدان وفرّق جيش الأعداء وورد على شريعة الفرات وملأ القربة وأخذ غرفة من الماء ولكنّه تذكّر عطش الحسين عليه السلام فرمى الماء من يده، وتوجّه مسرعاً نحو الخيمة، فسدّوا عليه الطريق فحمل عليهم بسيفه وهو يرتجز16 ويقول: "إنّي أنا العبّاس أغدو بالسقا"17.
فضربه حكيم بن الطفيل على يده اليمنى فقطعها، ومن ثمّ ضربه زيد بن ورقاء على يده اليسرى فقطعها، وهو لم يزل متوجّهاً نحو الخيام وإذا برجل تميميّ يضربه بعمودٍ على رأسه فسقط أبو الفضل من على فرسه إلى الأرض ونادى أخاه الحسين عليه السلام: "أدركني"، فأسرع الحسين عليه السلام إلى مصرع العبّاس، وعندما نظر إلى بدن أخيه وجراحاته قال: "الآن انكسر ظهري وقلّت حيلتي"18.
يقول الإمام السجّاد عليه السلام عن مقام ومنزلة عمّه العبّاس:
"رحم الله العبّاس، فلقد آثر وأبلى وفدى أخاه بنفسه حتّى قطعت يداه فأبدله الله عزَّ وجلَّ بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنّة كما جعل لجعفر بن أبي طالب، وإنّ للعبّاس عند الله تبارك وتعالى منزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة"19.
عبد الله بن عليّ عليه السلام الشباب
عبيد الله بن عليّ عليه السلام
عدّه الشيخ المفيد من جملة شهداء كربلاء20 ووافقه في ذلك الطبرسيّ21 والقلقشنديّ22 واستند جملة من المؤرّخين إليه في ذلك23، وقد ورد ذكره في الزيارة الرجبيّة24، ولكن هناك العديد من المؤرّخين أكّدوا على عدم استشهاده في كربلاء25.
عتيق بن عليّ عليه السلام
عدّه بعض المؤرّخين من جملة شهداء كربلاء26.
عثمان بن عليّ
عمر بن عليّ عليه السلام
وأمّه تدعى الصهباء، واشتهر بعمر الأطرف، اعتبره البعض من شهداء كربلاء27، إلّا أنّ الكثير من المؤرّخين أنكروا ذلك وأكّدوا على عدم حضور عمر بن عليّ عليه السلام في كربلاء28.
عون بن عليّ عليه السلام
اعتبر بعض المؤرّخين بأنّ عون من شهداء ملحمة كربلاء29.
محمّد الأصغر بن عليّ عليه السلام
يحيى بن عليّ عليه السلام
أمّه أسماء بنت عميس30، وذكر أنّه من شهداء كربلاء31، إلّا أنّ بعض المؤرّخين يعتقد بأنّ يحيى مات32 في حياة أمير المؤمنين عليه السلام.
ب ـ أبناء الإمام الحسن عليه السلام
أبو بكر بن الحسن
حضر في كربلاء وقاتل العدوّ في ركاب أبي عبد الله عليه السلام، ورماه عبد الله بن عقبة الغنويّ بسهمٍ أرداه شهيداً33 وله من العمر حينئذٍ خمسة وثلاثون عاماً34.
أحمد بن الحسن عليه السلام الأطفال
الحسن بن الحسن عليه السلام
عبد الله بن الحسن عليه السلام
عمر بن الحسن عليه السلام
قاسم بن الحسن عليه السلام
ج ـ أبناء الإمام الحسين عليه السلام
عليّ الأصغر
عليّ الأكبر
عليّ (الأوسط) زين العابدين
د ـ آل جعفر بن أبي طالب
عبيد الله بن عبد الله بن جعفر
أمّه تدعى الخوصاء، وقد استشهد عبيد الله35 في يوم عاشوراء36.
عون بن عبد الله بن جعفر37
أمّه السيّدة زينب الكبرى38، التحق بركب الإمام الحسين عليه السلام مع أخيه محمّد في وادي العقيق حاملاً رسالة من أبيه أوصلها للإمام عليه السلام.
وعندما برز في يوم عاشوراء نحو الأعداء ارتجز قائلاً:إِنْ تُنْكِرُونِي فَأَنا ابْنُ جَعْفَرٍ == شَهِيدُ صِدْقٍ فِي الجِنَانِ أَزْهَرْ
يَطِيرُ فِيها بِجَنَاحٍ أَخْضَرٍ == كَفَى بِهَذا شَرَفاً فِي المَحْشَرْ
وقتل عدداً من الأعداء ثمّ استشهد على يد عبد الله قطنة الطائيّ39.
القاسم بن محمّد بن جعفر
وهو صهر عمّه عبد الله بن جعفر والسيّدة زينب الكبرى، رافق الإمام الحسين عليه السلام مع زوجته أمّ كلثوم الصغرى ونزل معه في كربلاء. وبرز القاسم إلى الميدان بعد شهادة عون بن عبد الله بن جعفر وقاتل قتالاً عظيماً ثمّ استشهد40.
محمّد بن عبد الله بن جعفر
وأمّه الخوصاء بنت حفصة بنت ثقيف، التحق مع أخيه عون بقافلة الإمام الحسين عليه السلام وبرز إلى الميدان قبل أخيه عون وهو يرتجز ويقول:
نَشْكُو إِلى اللهِ مِنَ العُدْوَانِ = فِعَالَ قَوْمٍ فِي الرَدَى عُمْيَانِ
قَدْ بَدَّلُوا مَعَالِمَ القُرْآنِ = وَمُحْكَمَ التَنْزِيلِ والتِّبْيَانِ

وَأَظْهَرُوا الكُفْرَ مَعَ الطُّغْيَانِ
فهجم عليه القوم جماعات من كلّ جانب ثمّ استشهد على يد عامر بن نهشل التميميّ41.
ومنـ آل عقيل
إنّ لآل عقيل منزلة مرموقة من بين أبطال عاشوراء، حتّى أنّ الإمام الحسين عليه السلام أوصاهم بالصبر والثبات وبشّرهم بالجنّة قائلاً لهم: "صبراً آل عقيل إنّ موعدكم الجنّة"42.
والشهداء 43 من آل عقيل الذين استشهدوا في كربلاء هم:
أحمد بن محمّد بن عقيل
برز إلى الميدان في كربلاء يقاتل بحماسة وهو يرتجز الشعر ثمّ استشهد (رضوان الله عليه)44.
جعفر بن عقيل
عبد الرحمن بن عقيل
وهو من أوائل المبارزين من آل أبي طالب يوم عاشوراء بعد أن استشهد كلّ أنصار الإمام الحسين عليه السلام، وكان له من العمر حينها 35 عاماً45. وانبرى إلى ساحة القتال وهو يرتجز ويقول:
أَبِي عَقيلٌ فَاعْرِفُوا مَكَانِي == مِنْ هَاشِمٍ وهَاشِمٌ إِخْوَانِي
كُهُولُ صِدْقٍ سَادَةُ القُرْآنِ == هَذَا حُسَيْنٌ شَامِخُ البُنْيَانِ46
وقاتل قتالاً عظيماً فقتل سبعة عشر فارساً، ثمّ استشهد على يد عثمان بن خالد الجهنيّ وبشر بن سوط الهمدانيّ47.
عبد الله بن عقيل
قاتل في كربلاء قتال الأبطال ثمّ استشهد على يد عثمان بن خالد أشيم الجهنيّ ورجل من همدان48، وذكر أنّه قتل وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة49.
عبد الله بن مسلم بن عقيل الشباب
عبيد الله بن عقيل
اعتبره ابن قتيبة من شهداء كربلاء50.
عليّ بن عقيل
وكان له من العمر ثمانية وثلاثون سنة51 عندما كان في كربلاء واستشهد بين يدي الإمام الحسين عليه السلام52.
عون بن عقيل
ذكره البعض في جملة شهداء ملحمة كربلاء53.
محمّد بن أبي سعيد بن عقيل
محمّد بن عقيل
وهو صهر الإمام أمير المؤمنين عليه السلام54. وذكر بعض المؤرّخين أنّه حضر في كربلاء واستشهد على يد لقيط بن ناشر الجهنيّ55.
محمّد بن مسلم بن عقيل
مسلم بن عقيل
==========================
المصادر /
* معجم كربلاء. نشر جمعية المعارف الاسلامية الثقافية. الطبعة الأولى. ص: 57 -145.

1- عماد الدين الطبريّ، بشارة المصطفى، ص426.
2- مناقب آل أبي طالب، ج4، ص112.
3- عبد الواحد المظفّر، بطل العلقميّ، ص125.
4- ابن عنبة، عمدة الطالب، ص356.
5- أبو الفرج الأصفهانيّ، مقاتل الطالبيّين، ص84 و 85.
6- إبصار العين، ص57.
7- بحار الأنوار، ج98، ص277.
8- عمدة الطالب، ص356.
9- وقعة الطفّ، ص191.
10- إبصار العين، ص58.
11- وقعة الطفّ، ص190.
12- نفس المصدر، ص198.
13- تاريخ الأمم والملوك، ج4، ص315.
14- الأخبار الطوال، ص256؛ الإرشاد، ج2، ص95؛ إبصار العين، ص61.
15- المنتخب، ص305.
16- إبصار العين، ص62.
17- مناقب آل أبي طالب، ج4، ص108.
18- الخوارزميّ، مقتل الحسين، ج2، ص34؛ بحار الأنوار، ج45، ص42؛ إبصار العين، ص63.
19- الشيخ الصدوق، الخصال، ج1، ص68.
20- الإرشاد، ج1، ص354.
21- قال إنّ أمّه هي ليلى بنت مسعود الدارميّة (الطبرسيّ، تاج المواليد، ص108).
22- القلقشنديّ، مآثر الأنافة في معالم الخلافة، ص118.
23- كشف الغمّة، ج2، ص66.
24- بحار الأنوار، ج101، ص339.
25- مقاتل الطالبيّين، ص92؛ المسعوديّ، إثبات الوصيّة، ص131؛ ابن قتيبة المعارف، ص401؛ أبو الفلاح الحنبليّ، شذرات الذهب، ج1، ص75؛ ابن حزم، جمهرة أنساب العرب، ص230.
26- الإمامة والسياسة، ج‏2، ص‏6؛ شذرات الذهب، ج‏1، ص‏66، الدياربكريّ، تاريخ الخميس، ج‏2، ص‏298.
27- مناقب آل أبي طالب، ج‏4، ص‏107؛ الكركيّ, تسلية المجالس، ج‏2. ص‏306.
28- نفس المهموم، ص‏328؛ وقال بعض المؤرّخين: إنّ عمر امتنع عن نصرة أخيه الحسين عليه السلام بلا أيّ عذرٍ، وتوفّي عن عمر ناهز السابعة والسبعين سنة (عمدة الطالب، ص‏339؛ أبو نصر
البخاريّ، سرّ السلسلة العلويّة، ص‏96؛ الشيخ عبّاس القمّي، سفينة البحار، ج‏2، ص‏72؛ عليّ الشاويّ، الإمام الحسين عليه السلام في المدينة المنوّرة، ص‏386).
29- السيّد جعفر الأعرجيّ، مناهل الضرب في أنساب العرب، ص‏86.
30- مستدركات علم رجال الحديث، ج‏8، ص‏546.
31- مناهل الضرب في أنساب العرب, ص 86.
32- مقاتل الطالبيّين، ص‏37.
33- ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من كتاب بغية الطلب، ص‏150؛ مقاتل الطالبيّين، ص‏92؛ أنساب الأشراف، ص‏406؛ الأخبار الطوال، ص‏257، الطبرسيّ، أعلام الورى، ج‏1، ص‏466؛ الفضيل
بن زبير الكوفيّ تسمية من قتل مع الحسين عليه السلام ، ص‏150.
34- ابن فندق، لباب الأنساب، ج‏1، ص‏397.
35- يذكر البعض اسم عبد الله بن عبد الله بن جعفر (مناقب آل أبي طالب، ج‏4، ص‏111)؛ والظاهر أنّ عبيد الله هو نفس عبد الله (الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء، ص‏377).
36- مقاتل الطالبيّين، ص‏96.
37- عديّ بن عبد الله بن جعفر (ترجمة الإمام الحسين عليه السلام ، من كتاب بغية الطلب، ص‏151).
38- مقاتل الطالبيّين، ص‏95؛ وذكر أنّ لعبد الله ولد آخر باسم عون الأصغر وأمّه تدعى "جمانة" وقد استشهد في واقعة الحرّة (نفس المصدر، ص‏122).
39- أنساب الأشراف، ج‏3، ص‏406؛ جمال الدين الجبعيّ، الدرّ النظيم، ص‏555.
40- تنقيح المقال, ج2 ص24.
41- تسمية من قتل مع الحسين عليه السلام ، ص‏151؛ مقاتل الطالبيّين، ص‏96؛ أنساب الأشراف، ج‏3، ص‏406؛ مناقب آل أبي طالب، ج‏4، ص‏115؛ إبصار العين، ص‏77.
42- باقر شريف القرشيّ، حياة الإمام الحسين بن عليّ عليه السلام ، ج‏3، ص‏249.
43- اختلف المحقّقون في عدد الشهداء من آل عقيل فذهب القرشيّ إلى أنّ عددهم تسعة (المصدر السابق)، وأمّا السماويّ فقال: إنّهم ستّة شهداء (راجع، إبصار العين).
44- تنقيح المقال، ج‏1، ص‏103.
45- لباب الأنساب، ج‏1، ص‏103.
46- الإرشاد، ج‏2، ص‏107.
47- مقاتل الطالبيّين، ص‏96؛ تاريخ الأمم والملوك، ج‏3، ص‏331؛ إبصار العين ص‏91 و92؛ قال بعضهم: إنّ قاتله هو عبد الله بن عروة الخثعميّ رماه بسهم فقتله (ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من
كتاب بغية الطلب، ص‏151).
48- مقاتل الطالبيّين، ص‏97؛ بحار الأنوار، ج‏45، ص‏33.
49- لباب الأنساب، ج‏1، ص‏397.
50- المعارف، ص‏204.
51- لباب الأنساب، ج‏1، ص‏397.
52- مقاتل الطالبيّين، ص‏98؛ مستدركات علم رجال الحديث، ج‏5، ص‏415.
53- مناقب آل أبي طالب، ج‏4، ص‏112؛ مستدركات علم رجال الحديث، ج‏6، ص‏144.
54- بحار الأنوار، ج‏45، ص‏62؛ مستدركات علم رجال الحديث، ج‏7، ص‏209.
55- ترجمة الإمام الحسين عليه السلام من كتاب بغية الطلب، ص‏151.