المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عرق السوس بين الجهازين: الهظمي والتنفسي



المسافر77
03-26-2007, 09:24 PM
[النبتة الوحيدة التي لم يخل اي كتاب من الكتب الطبية التقليدية من ذكرها على امتداد الحضارات القديمة التي سادت الارض ومت ذلك الا لاجتماع عاملان مهمان فيها: تعدد فوائدها العلاجية ومذاقها الحلو المتميز اذ تعتبر جذورها احلى من السكر الاعتيادي بخمسين مرة

يكاد لا يخلو اي كتاب طبي من الكتب القديمة من ذكر عرق السوس، ففي احد الكتب الوراثية الصينية القديمة يرد ذكر عرق السوس في ستين وصفة طبية من بين المئة وعشر وصفات التي يشتمل عليها الكتاب. واورد ابقراط عرق السوس في كتابه الذي يشتمل على 400 نبتة وعشبة طبية. ويضع الصينيون في كتبهم القديمة الادوية ضمن مراتب ثلاث بحسب درجة سميتها ومدى الفائد منها ويندرج عندهم عرق السوس ضمن الادوية من الطراز الاول لانه "يحافظ على حياة الانسان ولا يتأثر به سلبا مهما اكثر من تناوله".

وقد كان الفرنسيون في الحرب العالمية الاولى يزودون قطعاتهم العشكرب باشربة تشتمل على عرق السوس لما له من تاثيرات محفزة ومنشطة لاجهزة الجسم.

واستخدم عرق السوس في علاج السعال ونزلات البرد من قبل الرومان منذ القرن الثالث قبل الميلاد، كما انه وجد جنبا الى جنب مع المجوهرات والذهب المدفون في قبر الملك الفرعوني تون عنخ امون، وكان الهنود يعتبرون عرق السوس منشطا عام واستخدموه في التجميل ايضا، بينما كان الصينيون يتداوون به لالام المفاصل والروماتيزم منذ خمسة الاف سنة دون علم منهم باحتواء عرق السوس على مادة الصابونين Saponin ذات الخواص المضادة للالتهابات لتشابهها مع الهرمونات السترويدية المستخدمة في علاج كذا امراض.

وشجيرة السوس من النباتات المعمرة ويبلغ ارتفاعها من 3 – 7 اقدام وتنمو جذور السوس عموديا في الارض الى عمق اربعة اقدتم، وتمتد ايضا افقيا الى اكثر من ثمانية اقدام، وقد تنفصل على الشجيرة الام فتظهر فوق سطح التربة وتتبرعم لتنمو الى نبتة جديدة. ويفضل حصد الجذور عندما يبلغ عمر النبتة اربع سنوات في فصل الخريف وقبل ان تثمر لما لعملية الاثمار من تاثير على الجذر باستنزاف المادة ذات الطعم الحلو فيه وفقدان اهم خاصية لعرق السوس. وينمو السوس في التربة الرملية غير بعيد عن مجرى المياه اكثر من خمسين ياردة، وقد وجد ان ان الطقس الملائم لنمو البرتقال هو الامثل لنمو السوس وان عرق السوس يزيد من خصوبة التربة.

يعتبر كل من العراق وتركيا وايران من اغنى مناطق العالم بعرق السوس وتستورد كل من بريطانيا والولايات ا لمتحدة مئات الاطنان سنويا من عرق السوس من دول مثل ايطاليا واسبانيا وروسيا. وعلى الرغم من وجود حوالي 30 فصيلة من نبات عرق السوس الا ان خمس عشر فصيلة منها هي قيد الدراسة وتعتبر الفصيلة التي اسمها العلمي Glycyrrhizia glubara هي الاهم والافضل بسبب غناها بالمادة الفعالة لعرق السوس والتي يعود اليها المذاق الحلو، وهذه المادة هي الكلايسيريزين lycyrhizin ويعتبر اغلب عرق السوس العراقي من الفصيلة الجيدة Glycyrrhizia glubara وينمو في العديد من مناطق القطر وخصوصا في الموصل وعلى سفوح الجبال الشرقية وفي السهل الرسوبي والاوسط ومنطقة الاهوار.

وقد وجد لعرق السوس الكثير من الفوائد، فهو يتصف بكونه مسكن ومدرر ومقشع وملين ومقيء ومهديء لعلاج امراض الصدر والمفاصل والروماتيزم وكمذاد للالتهابات. اضافة الى ذلك فهو يضاف الى العديد من الادوية ذات الطعم المر او النكهة الحاذقة لجعلها مستساغة الطعم.

ويحتوي عرق السوس على مجموعة متميزة من العديد من المركبات الدوائية الطبية التي اكتشفت حديثا ووجد لها تاثيرا بايولوجية وعلاجية كثيرة.

فعرق السوس يشتمل على اكثر من خمسين نوعا من الفلافونات Flavonoids وثلاثين نوعا من التربينات Terpenoids والتي اوجد الابحاث الحديثة العديد من الفوائد العلاجية لها. كما يحتوي عرق السوس على العديد من الفيتامينات مثل (E,B6,B3,B2,B1) وحامض البانتوثنك ويشتمل ايضا على مركبات طبية اخرى مثل الاسباراجين Asparagine والبايوتين Biotin والكولين Choline والصابونين ومجموعة من الزيوت الطيارة والستيرولات اضافة الى بعض الاملاح المعدنية المهمة مثل المنغنيز والفسفور.وتعتبر مادة الكلايسيريزين ذات الطعم الحلو هي الاهم في عرق السوس.ويعكف مجموعة من كبيرة من الباحثين اليابانيين على دراسة هذه المادة في علاج السرطان لما اكتشف من قدرتها على قتل بعض انواع الاورام السرطانية، كما تعتبر هذه المادة ضمن قائمة المؤسسة الدولة للسرطان National Cancer Institute للادوية قيد الدراسة والتطوير في علاج السرطان.

وبسبب كثرة وتنوع المركبات الطبية الموجودة في عرق السوس فقد وجد له العديد من الاستخدامات الدوائية في علاج امراض عديدة مثل انخفاض سكر الدم، الضعف العام والاجهاد، امراض الكلية والمثانة، ولتقليل الام المفاصل والروماتيزم والتشنجات العضلية والحمى والصداع، كما يعمل عرق السوس في علاج مشاكل وامراض الجهازسن الهظمي والتنفسي، فهو يستعمل على نطاق واسع لعلاج مشاكل القناة الهظمية كسوء الهظم والتهاب الامعاء وقرحة المعدة والاثنى عشر، ومشاكل القولون والامساك، وهو ينصح به لمرض الربو ولالتهاب القصبات الهوائية والحنجرة ولعلاج بحة الصوت والسعال المزمن، كما انه يزيد من سعة وكفاءة عملية التنفس ويقلل من الاحساس بالعطش.

وتاتي فائدة عرق السوس للجهازين الهظمي والتنفسي لما لهذا النبات من تاثير تحفيزي للخلايا المخاطية المبطنة للقناة الهظمية والاقنية التنفسية على زيادة تصنيع الطبقة المخاطية التي توفر الحماية المتكاملة لهذين الجهازين اللذين هما على الدوام في تماس مباشر مع كم هائل من المركبات والعوامل البيئية البالغة الخطورة والتي تؤثر سلبا في حياة الانسان.

ويمكن استعمال عرق السوس خارجيا لعلاج البثور والاكزيما وداء الصدفية والحروق والتقرحات وايضا لزيادة احمرار الجلد وترطيبه.وللحصول على شرب فعال من عرق السوس تفرم الجذور الى قطع صغيرة ويؤخذ ما مقداره ملعقة طعام منها وتغلى فيما يعادل كوب ماء لمدة عشر دقائق ثم يصفى المادء ويبرد ويؤخذ ثلاث الى اربع مرات يوميا. ولان عرق السوس يحتوي على مواد تشابه في تاثيرها على الجسم بتاثير الهرمونات السترويدية مثل الكورتيزون والالدوستيرون، اضافة الى ان عرق السوس نفسه يحفز افراز هذين الهرمونين فيمكن ان يؤدي ذلك الى زيادة احتباس الصوديوم في الجسم مع طرح كميات كبيرة من البوتاسيوم في الادرار مما ينتهي بارتفاع ضغط الدم. ولذلك يحضر استخدام عرق السوس من قبل الاشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم وكذلك مرضى السكري. وبسبب تاثيره في هرمون الالدوستيرون فيفضل ايضا عدم استخدامه من قبل النساء الحوامل او المرضعات على حد سواء. كما يقلل عرق السوس من افراز هرمون التستستيرون الذكري لدى الرجال وبذلك يفضل عدم استخدامه من قبل الاشخاص المصابين بالضعف الجنسي.

][/SIZE]

ابن العراق
03-27-2007, 11:49 PM
مشكور دكتور بارك الله فيك