انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> alamer الي روّاد منتديات العراق : من القلب عيدكم مبارك أقلاما ناعمة البراعم وكأنّها زهور الآن فاح عطرها وكذلك من هم بمقام الأستاذ لنا أيها الرائعون تاريخا حافلا بجميل ما نشرتموه من باقات ورد معطّرة,, كلّ عام والجميع بهناء حسين الجنوبي الي شمس ذي قار : صار هسه ابحث عليها وادزلها شمس ذي قار الي طلب : حسين خويه إذا ماعليك امر دز رساله الى رنا كله شمس بالمنتدى تريدج حسين الجنوبي الي كل غائب : السلام عليكم مشتاق لروياك شمس ذي قار الي رنا النجفية : اهداء الى كل صديقاتي رنا غيوره ملاك سلسبيل وكل البنات اتمنى تكونن بالف خير مشتاقه الج موت وربي .صدك شوكت العيد

جميع مقالات المدونة

  1. ســــــــؤال




    سؤال حيرني
    ويومياً سهرني
    وماكو اجابة لحد هسه مني
    والله دوخني
    ما اعرف احلة احد يساعدني
    سئلت الناس محد جاوبني
    احد يفهمني
    حبيبي ليش راح وابتعد عني؟
    التصانيف
    حب وعشق
  2. ايامنا الماضية



    تدور الليالي والايام
    ويبقى احلى عمر لاحلى زمان
    ونرجع نتذكر حبنا الي كان
    مستحيل نرَجع الماضي والاحلام
    صعبة الدنيا وصغيرة ومليانة غدر وانتقام
    ونعيش عمرنا الحلو بذكرى من الايام
    صعب الطريق لوصولك فرقنا الزمن والامريكان
    صعبة الدنيا من دونك كلها جحيم ونيران
    ...
    التصانيف
    حب وعشق
  3. لـــــــــو

    لو أن ساعة من هدوء تغمر الكون بأكمله !..

    ساعة ينفى فيها كل شيء سوى الاسترخاء ..

    ساعة فقط..بلا صخب ولا فوضى ولا عبث ..ساعة نكف فيها عن الركض وراء اللا شيء

    ساعــة عنوانها الصمت ..صمت العقل وصمت اللسان وبلادة الروح

    ساعة تكون الروح هي الملكة الوحيدة فيها ..
    التصانيف
    غير مصنف
  4. خوفا من الموت

    تستطيع أن تموت لأجل الناس
    لأجل أناس لم تر وجههم قط،
    بينما لا أحد يغصبك على ذلك.
    ورغم أنك تعلم أن الحياة،أجمل ما في الوجود،
    والأكثر حقيقة،
    فإن عليك أن تأخذها بجد،
    إلى درجة،
    أنك في السبعين مثلا،
    ستغرس أشجار الزيتون،ليس لأبنائك أبد،
    بل لأنك لا تؤمن بالموت.
    رغم خوفك من الموت،
    ولأن الحياة ترجح كفة الميزان .
    التصانيف
    غير مصنف
  5. اول الخطوات ....


    ما مِنْ مسافاتٍ توازِي غُرْبَتِي...

    فشرارةُ الوَهْمِ العتيقِ

    تسومُنِي وشمًا غَرِيبْ..

    تجتازُ أوقاتي وتورقُ في مَدَاي..

    وعلى رصيفِ مشيئَتِي

    تقفُ الطوابيرُ التي عبرتْ أنايْ

    كي تستبيحَ الحزنَ

    في المؤقِ السجينةِ

    كي تعتلي ظَهْرَ الفَضَاءِ

    وتَجْرحَ النُّورَ السّحيقْ

    .
    .
    .
    التصانيف
    غير مصنف
صفحة 42 من 42 الأولىالأولى ... 3233343536373839404142