انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> احمد ماجد الهاشمي الي اعضاء وزوار المنتدى : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا احمد ماجد الهاشمي الي احبتي : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا احمد ماجد الهاشمي الي احبتي : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا ابن اور الي مرحباااااااااااااا : شلونكم جميعااااااااااااااااااا باسم ابو غيث الي الاخوين / باسم / احمد : اعاده الله عليكما بالخير والبركة والصحة والسلامة , اسعد الله ايامكم صديقيَّ الغاليين

شنونا

لا تخافوا الموت,,,,,,,,,

تقييم هذا المقال
[COLOR="#A9A9A9"]
اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شنونا مشاهدة المشاركة
لماذا الخوف من الموت؟؟؟؟
هذه الفكرة التي تملأ كيان الانسان رعباً وخوف ,ذلك لأنه يجهل أن اصل الحياة نابعة من صميم الموت
فلو فكرنا بهدوء وتعقل سنجد اننا قبل ولادتنا كنا ميتين لا نعي شيئا من الحياة .إذا الحياة والموت ليسا نقيضين
بل هما متلازمان مترابطان في تسلسل احداث الوجود الانساني ,فعند غياب او الغاء فكرة الموت فإن هذا يعني إلغاء لفكرة الحياة.اذاً كل منا ذاق الموت قبل أن يذوق الحياة.. ربما هناك من يعترض على هذا الرأي ولكن الحقيقة تطرح سؤالاً اين كنا قبل ملايين السنين ؟؟ منذ خَلق ادم الى قبل يوم ولادتنا .من المستحيل أن نكون ولدنا من العدم !!!ربما يقول البعض انها عملية تكاثر جنسي
كنا نتيجة لها ,,,
ربما تؤيدون ان عملية التكاثر الجنسية هي وسيلة لتحضير الوسط المستَقْبل((الجسد)) الذي يستقبل الروح لتستقر فيه
اذاً الروح كانت هناك في عالم الأرواح منذ الأزل تنتظر لحظة تقمصها لأجسادنا الطرية التي كانت لحظة صيرورتها متعة لآبائنا الذين كانوا يعتقدون أنهم يقومون بعمل عبثي من اجل الحصول على اللذة,,بل الحقيقة أنهم كانوا يتصرفون ضمن حلقة محكمة بقوانين صارمة لاستقبال روح لبثت ملايين السنين في سبات عميق, آن اونها لتبدأ رحلة الحياة إلى أجل مسمى يهرم فيها الجسد وتموت خلاياه عندها تغادره الروح لتعود إلى سباتها تنتظر أن يحين يوم الحساب ..
اذاً الموت هو رحلة عبور بين عالمين رحلة تتلاشى فيها آمالنا واحلامنا التي جاهدنا من أجل تحقيقها في الحياة .
الحياة رائعة برغم قساوتها ولايمكن ان نتخلى عنها بسبب الظروف الصعبة التي تواجهنا فيها ,ولا يمكن ان نستسلم للموت بسهولة لمجرد انه حقيقة ازلية ,فألأنسان منذ الازل بحث عن الخلود وكانت محاولاته في هذا المجال اصبحت اسطورة خالدة في ملحمة كلكامش التي سجلت عبثية الهروب من الموت الذي يخشاه الجميع ,, يكذب من يقول أن الموت غير مخيف وهو من أصل طبيعة الحياة وهو استمرار لها .
الموت شيئ مخيف ومرعب لأنه ينقلك الى المجهول ,وطبيعة الانسان تخشى ما تجهله.لا يمكن ان نقارنه بالحياة التي تدرجت نمواً ومعرفة في فهم طبيعتها ..يقول البعض ولكنك لم تمت حتى تتعرف على عالم الأموات ؟؟,,ربما يكون عالم الأموات بنفس سهولة وعذوبة الحياة ,انت تحكم على شيء لم تطلع على فحواه انها مجرد هواجس تقلقك وافكار مضطربة تؤرق سكينتك .
ربما كل هذا الكلام مقبول من ناحية منطقية لكن لايمكن أن يقبله العقل,
لأن طبيعة الموت وحدوثه لا تشبه طبيعة الحياة وآلية حدوثها فهي تنبثق بمراحل مرتبة ولم تنبثق على شكل دفعة واحدة مما تعطيك مجالاً لتتفهم وتتأقلم مع الواقع الذي وجدت نفسك فيه ,
اما الموت هو عملية سقوط كبرى لكيان متكامل في لحظة غير متوقعة يتلاشى ويختفي في العدم ,حيث ان هذا العدم او المجهول يزيد من خوفنا فهو يعني اللاشيء الذي يقع خارج حدود الوجود.ربما تتفوات مخاوفنا من الموت حسب المبررات التي نقدمها لأنفسنا وكل هذه المبررات هي من اجل تحسين صورة وحش الموت المرعبة ونجعلها اكثر مقبولية لذواتنا العاجزة عن المواجهه,,فالبعض يحاول ان يقنع ذاته بأن الموت ليس مشوار رحيل الى عالم اخر بل هو حالة فناء الانسان كما تفنى بقية الكائنات الحية ولا تعقبها مراحل حياتية اخرى ,,وبعضهم يتصور ان روحه بعد ان تغادر جسده تتقمص جسداً اخر لتبدأ رحلة حياة اخرى وتستمر في دورة التقمص الى مالانهاية,,
أما الإنسان المطمئن بالقدر والمعاد فهو ليس افضل حالاً من غيره فهو يحاول ان يبث العزيمة والشجاعة في روحه من أجل مواجهة الموت ومغالطة طبيعته البشرية في أن يمنيها بحياة أخرى لا موت بعدها بجنةٍ يقضيها في كنف الله ,ولكنه يكون أشبه بمسافر على متن طائرة إلى مكان خلاب وجميل وعنده قلق ان طائرته ستسقط في الطريق, فهو يعلم أن وجهته ستسعده ولكن يخشى ان لا يصل!! اذا هو يعيش قلق الخوف من أن الموت لا يصل به الى حياة اخرى ابدية.
الموت ليس ببعيداً عنا فهو قريب هنا يرقبنا يعد الدقائق و الحظات لنا, فهو مع كل الهدوء والسكينة التي يتمتع بها ولكنه ضجر من حياتنا تقلقه وتزعجه ان تأخر لحظة واحدة عن أن يستل روح آن اوان موتها …


عندما لا ندري ما هي الحياة ، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت
….

[
/COLOR]

أرسل "لا تخافوا الموت,,,,,,,,," إلى Digg أرسل "لا تخافوا الموت,,,,,,,,," إلى del.icio.us أرسل "لا تخافوا الموت,,,,,,,,," إلى StumbleUpon أرسل "لا تخافوا الموت,,,,,,,,," إلى Google

تم تحديثها 09-19-2018 في 07:37 AM بواسطة [ARG:5 UNDEFINED]

التصانيف
غير مصنف

التعليقات