انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> غريب بين خلاني الي ااااااااه : يؤلمني الصمت .. وتؤلمني الحياة .. وتوجعني عواقب البوح .. حميدالشيباني الي اعزائي الاعضاء : السلام عليكم وصيام مقبول. .تحياتي لكم اينما كنتم اشتقت لكم. اعذروني لانقطاعي عنكم حميدالشيباني الي اخوتي واخواتي : عظم الله لنا ولكم الاجر بمصابنا باستشهاد مولى الموحدين وأميرالمؤمنين عليه السلام حميدالشيباني الي اخوتي واخواتي : عظم الله لنا ولكم الاجر بمصابنا باستشهاد مولى الموحدين وأميرالمؤمنين عليه السلام حميدالشيباني الي اعزائي الاعضاء : السلام عليكم وصيام مقبول. .تحياتي لكم اينما كنتم اشتقت لكم. اعذروني لانقطاعي عنكم

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

  1. #1
    Lebnany Guest

    افتراضي كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    السلام عليكم جميعا
    ما اجمل قصص كتـاب كليلة ودمنة
    فية الكثير من القصص المملؤة بالحكم والعـبـر
    سأنقل لكم بعضهم لعلنا نتعلم من تجارب غـيرنا



    بسم الله الرحمن الرحيم



    يقال
    ان الحمامة تـُفرخ الفـراخ فتؤخذ فراخها وتـُذبح
    ثم لا يمنعها ذلك من ان تعود فتـُفرخ مرة اخرى , فتؤخذ الثانية فتـُذبح
    وتستمر في التفريخ حتى تؤخذ هي ايضاً فتـُذبح .


    ويقال
    ان الله تعالى قد جعل لكل شيء حداًّ يـُوقَف علية
    ومن تجاوز في الأشياء حدها اوشك ان يلحقة التقصير في بلوغها
    والمتجاوز الحد والمقتصر عنة سييان (مماثلان)


    ويقال
    من كان سعية لآخرتة ودنياة فحياتة لة و علية
    ومن كان سعية لدنياة خاصة فحياتة علية
    ومن كان سعية لآخرتة فحياتة لة


    ويقال
    في اشياء يجب على صاحب الدنيا إصلاحـُها وبذل جهدة فيها
    منها امر دينة
    ومنها امر معيشتة
    ومنها ما بينة وبين الناس
    ومنها ما يكسيبة الذكر الجميل بعدة

    وفد قيل
    في امور من كن فية لم يستقم لة عمل
    منها التواني
    ومنها تضييع الفرص
    ومنها التصديق لكل مخـُبر
    ومنها التكذيب لكل عـارف

    ورب مـُخبر بشيء
    سمع بة ولا يعرف استقامتة فيصدقة والذي يفعل ذلك من الناس ثلاثة :
    - رجل يصدق بما جربة غيرة وصدقة
    فيصدقة هو ويتمادى في التصديق حتى كأنما جربة بنفسة

    - ورجل يصدق بالأمور التى جربها ولكن عن غير علم بحقيقتها

    - ورجل تلتبس علية الأمور فيصدق بها



    وينبغي للعاقل
    ان يكون لهواة متهماً
    ولا يقبل من كل احد حديثا
    ولا يتمادى في الخطئ إذا التبس علية امرة
    ولا يلج في شيء منة
    ولا يـُقدم علية حتى يتبين لة الصواب فية وتستوضح لة الحقيقة

    ولا يكون كالرجل الذي يزيغ عن الطريق فيستمر على الضلال
    فلا يزدادُ في السير جهداً إلا ازداد القصد بـُعداً

    وكالرجل الذي تحكة عينة
    فلا يزال يحكها ويحكها
    حتى ربما كان ذلك الحك سبباً في ذهابها



    ويجب على العاقل
    ان يـُصدق بالقضاء والقدر
    ويعلم ان ما كـُتب لة سوف يكون
    وان من اتى صاحبةُ بما يكرة لنفسة فقد ظلم
    وياخذ بأخذ بالحزم في أمورة
    ويحب للناس ما يحب لنفسة , ويكرة لهم ما يكرة لها
    فلا يطلب امرا فية مضرة لغيرة طلباً لصلاح نفسة بفساد غيرة
    فإن كل غـادر مأخـوذ

    مثـل التـاجـر ورفيقة والعدل المسروق

    ومن فعل ذلك كان خليقاً ان يصيبة ما اصاب التاجر من رفيقة
    فإينة يـُقال : !!

    !

    !


    نتابع القصة
    ((الحلقة القادمة ان شاء الله))

    طباعة اخوكم محمد اللبناني

    نقلا عن كتاب كليلة ودمنة
    (مع بعض التغيرات حتى نفهمها)



    ســــــلام

  2. #2
    Lebnany Guest

    افتراضي مشاركة: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    مثـل التـاجـر ورفيقة والعدل المسروق
    ومن فعل ذلك كان خليقا ان يصيبة ما اصاب التاجر من رفيقة .

    فأنة يـُقال انة كان رجل تاجـر وكان لة شريك , فأستأجرا حانوت (دكان) ووضعوا بة بضائعهم. وكان احداهما منزلة قريب من المحل , فأضمر في نفسة ان يسرق بعض من بضائع شريكة , ومكر الحيلة وخطط لها فقال لنفسة : لو جئت بالليل لأسرق بضائعة قد يكون ظلمة وقد اسرق اغراضي بالغلط , فنزع ردائة (جاكيتة) ووضعها على اغراض صاحبة اللتي ينوي سرقتها ثم ذهب لمنزلة , وجاء شريكة بعد ذلك ليصلح بضائعة , فوجد رداء شريكة على بضائعة فقال : والله ارى ان صاحبي نسيَ ردائة لذلك سأضعة على بضائعة حتى يجدة بسهولة عند حضورة في الصباح , ثم اقفل الحانوت وذهب لمنزلة .
    وعند حلول الليل , جاء الشريك الحرامي مع صديق لة وعـدة ببعض المال اذا ساعدة , وفتح الحانوت وتحسس في عتمة الليل مكان ردائة وتلمسة , فحمل البضائع التي تحت ردائة مع رفيقة وذهبوا بة الى بيتة , وعندما حل الصباح نظر الى ما سرق فوجدهم بضائعة , فندم أشد الندم .


    ثم ذهب سريعا الى الحانوت فوجد شريكة قد سبقة إلية وفتحة , وقد وجد ان بضائع شريكة مفقودة فكان حزين جدا , فأخذ يكلم نفسة : يا ويلي فقد أئتمنني صديق لي صالح على بضائعة ولم احفظها , فماذا سأقول لة , ولا استطيع انكار التهمة عني ان أتهمني بأنني انا من سرقها , وبينما هو يحاور نفسة هكذا دخل شريكة وسمعة .


    فقال لة : يا أخي لا تغتـمّ فأن الخيانة شرًُّ ما عملة الأنسان , والمكر والخديعة لا يؤذيان الى خير , وصاحبهما مغرور ابداً , وما عاد وعاقبة الظلم إلا على صاحبة . وانا أحدُ من مكر وخدع واحتال .

    فقال لة صاحبة : وكيف كان ذلك ؟ فأخبرة بخبرة وقص علية قصتة .
    فقال لة رفيقة : ما مثلك إلا مثل اللص والتاجر . فقال لة : وكيف كان ذلك ؟

    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟
    ؟


    مثـل اللـص والتـاجـر
    قال : زعـموا أن تاجـراً كان لة في منزلة خابيتان (جرتان او مخبئان) إحداهما مملـؤة حنطـة والأخرى مملـؤة ذهبـاً . فتـرقبة بعض اللصوص زماناً حتى إذا كان بعض الأيام تشاغـل التاجر عن المنزل , فتغفلة اللص ودخل المنزل وكمن في زاوية في البيت , فلما هم بأخذ الخابية التى فيها الدنانير اخذ التى فيها الحنطة وظنها التى فيها الذهب . ولم يزل في كد وتعب حتى وصل بها لـمنزلة , فلما فتحها وعلم ما فيها نـدم .


    قال لة الخائـن : ما أبعدت المثل ولا تجاوزت القياس . وقد اعترفت بذنبي وخطئـي عليك . ويعـز علي ان يكون هذا كهذا . غير ان النفس الرديئة تأمر بالفحشـاء .


    فقبل الرجل معذرتة وأمتنع عن توبيخة وعن الثقة بة , وندم هو عندما عاين من سوء فعلة وتقديم جهلة . قال لة: مثلك كمثل الأخوة الثلاثة . فقال لة: وكيف ذلك ؟
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟
    ؟

    مثل الأخوة الثـلاثة

    (( الحلقة القادمة نتابع القصة ))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    6,399
    معدل تقييم المستوى
    3358

    افتراضي مشاركة: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Lebnany
    [B][U][SIZE=4]
    مثـل التـاجـر ورفيقة والعدل المسروق
    فقبل الرجل معذرتة وأمتنع عن توبيخة وعن الثقة بة , وندم هو عندما عاين من سوء فعلة وتقديم جهلة . قال لة: مثلك كمثل الأخوة الثلاثة . فقال لة: وكيف ذلك ؟
    [/RIGHT]
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ؟
    ؟

    [/FONT]
    مثل الأخوة الثـلاثة

    (( الحلقة القادمة نتابع القصة ))

    سلااااااااااااااااااااام

    وما هي قصة الأخوة الثلاثة اخي محمد ؟؟!!!....
    ...............................................

    عموما كليلة ودمن كتاب جيد ويستحق القراءة وقد قرأته بداية ايام المراهقة
    عندما كنا نلتهم الكتب التهاما حتى نأتي على آخرها .. والله كتاب حلو ..

    شكرا اخي محمد على هذه المشاركة الرائعة .... مزيدا من القصص الهادفة
    بارك الله بك ...

    موفقين جميعا ........
    أماه صوتك زادني إيمانا ....... فغدوت في اليقين حنــانا
    أماه يالحن الصفا بخاطري ... لا تحملي هما ولا أحزانـا




  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2005
    الدولة
    Denmark
    المشاركات
    654
    معدل تقييم المستوى
    10

    افتراضي مشاركة: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم



    الله يسلمك يامحمد الورده

    شنو صاير مثل قنوات التلفزيون الفضائية .. يعني تشوقنا للقصه ..

    وتتوقف بسبب الفاصل الاعلاني ..

    تسلم على هذا الموضوع .. وهو صحيح قصص خيال ..بس كلها حكم ومواعض.

    بانتظار الحلقة القادمه

    تسلم ياورده




  5. #5
    Lebnany Guest

    افتراضي مشاركة: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    أشكركم على تعليقاتكم ومتابعـتكم .. وإليكم التكلمة ....

    مثل الأخوة الثـلاثة


    وقـد ينبغي للناظر في كتابنا هذا ان لا تكون غايتة التصفح ويفهم على ذوقة فقط , بل يـُشرف على ما يتضمن من الأمثال حتى يأتي علية إلى آخرة , ويقف عند كل مثل وكلمة , ويعمل فيها رؤيتة , ويكون مثل ثالث الإخـوة الثلاثة الذين خلف له أبوهم المال الكثير فتنازعـوة بينهم .


    فأما الأثنان الكبيران فإنهما أسرعا في إتلافة وإنفاقة في غير وجهة . واما الصغير فإنة عندما نظر ما صار إلية اخواة من إسرافهما وتخليهما من المال أقبل على نفسة يشاورها وقال : يا نفسيِِ إنما المالُ يطلبة صاحبة ويجمعة من كل وجة لبقاء حالة وصلاح معاشة ودنياة وشرف منزلتة في أعـُين الناس , واستغنائة عما في أيديهم , وصرفة في وجهة في صلة الرحم , والإنفاق على الولد ولإفضال على الإخـوة .


    فمن كان لة مال ولا ينفقة في حقوقة كان كالذي يعد فقيراً وإن كان موسراً . وإن هو أحسن إمساكة والقيام علية لم يعدم الأمرين جميعاً من دُنيا تبقى علية وحمد يُضاف إلية . ومتى قصد إنفاقة على غير الوجوة التى رسمت وفرضت , لم يلبث أن يتلفة ويبقى على حسرة وندامة .


    ولكن الرأي ان أمسك هذا المال , فإني أرجو ان ينفعني الله بة ويـُغني أخواي على يداي , فإنما هو مالُ أبي ومالُ أبيهما . وإنة أولي الإنفاق على صلة الرحم وإن بعـُدت , فكيف بأخواي ! فأرسل الى اخوية , فأحضرهما وشاطرهما مالة وقسموة بالتساوي .



    كمثل الصياد والصَدَفةَ


    وكذلك على قاريء هذا الكتاب ان يديم النظر فية من غير ضجر , ويلتمس جواهر معانية , ولا يظن أن نتيجتة إنما هي الإخبار عن حيلة بهيمتين أو محاورة بين سبع وثور , فينصرف بذلك عن الغرض المقصود , ويكون مثلة مثل الصياد الذي كان في البحر , يصيد فية السمك في زورق .


    فرأى ذات يوم في عمق البحر صـدفة تتلألاء حسُنا فتوهمها جوهراً لة قيمة , وكان فد ألقى شبكتة في البحر فاشتملت على سمكة كانت قوت يومة فتركها وقذف نفسة في الماء ليأخذ الصَّدفة . فلما أخرجها وجدها فارغة لا شيء فيها مما ظن . فندم على ترك ما في يدة للطمع وتأسف على ما فاتة .


    فلما كان اليوم الثاني تنحى عن ذلك المكان وألقى شبكتة , فأصاب حوتاً صغيراً ورأي ايضاً صـَدفة كريمة فلم يلتفت إليها وساء ظنة بها فتركها , ومـر بها بعض الصيادين فالتقطوها وأخذوها , فوجد فيها دُرة تـُساوي أموالاً .


    وكـذلك الجهـّال على إغـفال أمر التفكر في هذا الكتاب والأغـترار بة وترك الوقوف على اسرار معانية والأخذ بضاهرة دون الأخذ بباطنة , ومن صرف همتة الى النظر في أبواب الهزل منة فهو كرجل اصاب أرضاً طيبة حـرة ( خصبة لا رمل فيها) وحـَبـّـاً صحيحاً ووفيراً , فزرعها وسقاها حتى إذا قـُرب خيرها تشاغل عنها بجمع ما فيها من الزهر وقطع الشوكِ , فأهلك بتشاغـُلة ما كان أحسن فائدة وأجمل عائدة .

    مثل المـُصدق المخـدوع

    ((التكملة في الحلقة القادمة))

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    كندا
    العمر
    32
    المشاركات
    10,855
    معدل تقييم المستوى
    1984

    افتراضي مشاركة: كـليـلة و دمنـة - قصة فيها حكم

    باانتظار التكملة
    ياحكواتي المنتدى
    قيد الانشاء

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •