انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> احمد ماجد الهاشمي الي الاحباب : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب ال محمد صلوات الله عليهم اجمعين احمد ماجد الهاشمي الي المنتدى : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب ال محمد صلوات الله عليهم اجمعين احمد ماجد الهاشمي الي اعضاء المنتدى : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيد الشهداء عليه السلام احمد ماجد الهاشمي الي اعضاء المنتدى : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيد الشهداء عليه السلام احمد ماجد الهاشمي الي اعضاء المنتدى : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيد الشهداء عليه السلام

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الحقد الأعمى...النائب أحمد العلواني مثالا!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    ایران - شیراز
    العمر
    36
    المشاركات
    10,003
    مقالات المدونة
    1
    معدل تقييم المستوى
    12279

    افتراضي الحقد الأعمى...النائب أحمد العلواني مثالا!

    الحقد الأعمى...النائب أحمد العلواني مثالا!


    بقلم: كاظم العلي
    من عادتي أن أتابع القنوات الفضائية العراقية على اختلاف توجهاتها و اتجاهاتها للإحاطة بأخبار العراق و معرفة أخباره من أكثر من زاوية و جانب... و من ذلك ما تابعته في قناة الشرقية نيوز مساء الأحد 15 كانون الثاني 2012 من تطورات الأزمة السياسية الراهنة في العراق و تطورات قضية اتهام نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي و أفراد حمايته بالتورط في أعمال إرهابية و تداعيات المشهد الأمني في البصرة و الأنبار و عدد آخر من محافظات العراق. و كان أن استضافت تلك القناة النائب في مجلس النواب العراقي أحمد العلواني ليتحدث عما جرى في الأنبار باعتباره من نواب تلك المحافظة من تفجير سيارات مفخخة و استهداف بعض المسلحين مديرية الشرطة فيها... الخلفية في الشرقية متوفرة عبر شريط الأخبار ... أردوغان و علاوي يحذران من حرب أهلية ... و مجلس عشائر الموصل يستنكر و يشجب اتهام الهاشمي و يسمي مواليده بإسم طارق...أخبار الأزمة صدقا و كذبا تذاع في كل حين... و لا ينقص الشرقية سوى يا كاع ترابج كافوري و عالساتر هلهل شاجوري ... و حتى زيارة الأربعينية وظفتها الشرقية لأغراضها من خلال نقد الجهاز الحكومي بعدم توفير وسائط النقل لملايين الزائرين الذين توافدوا على المدينة المقدسة... البصرة يكسر حزنها على الإمام الشهيد انتحاري يفجر نفسه بين جموع المساكين الذاهبين لزيارة مسجد الخطوة ... ثاني مسجد في الإسلام صلى فيه علي بن أبي طالب أثناء معركة الجمل...و سياسيونا ، معظمهم، طبول جوفاء، لم يحظى العراق بتجربة سياسية و ديمقراطية حقيقية ليتخرجوا من مدرستها... دمرت تلك المدرسة عندما أصبح مديرها الزعيم الأوحد صدام حسين ، و ربما بقتل العائلة الملكية و انتهاء الأرستقراطية و الطبقة المتوسطة في العراق في 1958...سياسيونا يدلون بدلوهم عند كل نازلة... ما زال الخطاب السياسي يذكرنا بخطاب القادسية و أم المعارك...لا علاقة بين تفجير البصرة و تفجيرات الرمادي من ناحية، لكن النائب العلواني يتهم إيران و كلابها و جرذانها و الصفويين الذين لديهم مشروعهم في العراق و يعد بالقضاء عليهم و يرميهم إلى جهنم و سوء المصير... الصفويون هم الذين يفجرون و يقتلون و ينهبون و يسرقون...كما يقول العلواني... و يمضي العلواني... تفجير البصرة حصل في الزبير ... و الزبير معروفة (بطائفتها السنية)... لكن ذلك تعدى حدود المعقول... نعم الزبير معروفة بسكن الطائفة السنية الكريمة في وسطها و جوانبها ... لكن التفجير الانتحاري حصل خارجها... التفجير لم يقتل سنيا واحدا أو يصبه بجروح... لا نتمنى ذلك فدماؤهم غالية علينا و دماؤنا غالية عليهم...قتلى تفجير البصرة استهدف زوارا شيعة من أطفال و نساء و شيوخ القبلة و الحيانية و خمسمة ميل... لكن العلواني يشير بإصبعه إلى إيران و يتهم الصفويين بقتل (سنة الزبير)... لديه أدلة قوية على ما حصل...يقول العلواني...و إيران و سوريا الصفوية متورطتان ...لكن تركيا و السعودية و الإمارات و قطر و الكويت لا...لا نبرئ إيران من التدخل في العراق فهي لاعب كبير فيه و في المنطقة ...و كذلك تركيا...لكن متى نكون مع العراق بكل ألوانه و أطيافه ؟؟؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    2,122
    معدل تقييم المستوى
    15807

    افتراضي رد: الحقد الأعمى...النائب أحمد العلواني مثالا!

    الحمد لله اغلبية الشعب العراقي اوعى من هؤلاء الجرذان البعثية والصدامية التى تحلم بعودة البعث اللعين لكن هيهات

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    100
    معدل تقييم المستوى
    4

    افتراضي رد: الحقد الأعمى...النائب أحمد العلواني مثالا!

    احمد العلواني
    هو من عشيرة البوعلوان الشيعيه المعروفه بانشقاقها من عشيرة دليم السنيه
    واكثر من مره عشائر الرمادي العربيه اكدت انه لاينتمي لها ولايمثلها
    يحاول بكلماته التي لاقيمة لها باتهامه ايران وسوريا ان يجد له موطأ قدم في المنطقه العربيه السنيه الرافضه له
    حيث تم طرده من اجتماع مجلس محافظة الانبار بعد ان كشفوه انه يحمل مشروعا تدميريا حيث كان يحشد اهل الانبار على العصيان على حكومة المركز باسلوب رخيص فكان يحمل معه اسماء 250 ضابط عراقي من اهل الرمادي ادعى ان الحكومة تريد ان تلقي القبض عليهم ولكن هذه خطوته باءت بالفشل لان لااساس لادعاءه وتم طرده من اجتماع المجلس
    فيحاول باسلوبه الرخيص بان يكثر من انتقادات ايران ليتملص من شيعيته
    وبذلك هذا مضيع المشيتين

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •