اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف والعن اعدائهم ومنكري فضائلهم الى يوم الدين

-----------------------------------------------------------
جملة من الآيات القرآنية الدالّة على صحّة الرجعة ولو بانضمام الأحاديث في تفسيرها:
إعلم أنّ مذهب قدمائنا وجميع الإخباريّين أنّه لا يجوز العمل والاعتماد في تفسير القرآن وغيره من الاُمور الشرعيّة إلا على كلام أهل العصمة عليهم‌السلام ، وفعلهم وتقريرهم ، والأحاديث في ذلك متواترة ، والآيات المذكورة قد وردت الأحاديث في تفسيرها ، وأنّ المراد بها الرجعة ، فيجب الاعتماد عليها واعتقاد مضمونها ، ثمّ إنّه إذا ورد حديثان في تفسير آية بمعنيين مختلفين أحدهما في الرجعة مثلاً ، والآخر في غيرها ، فلا يجوز إنكار أحد الحديثين فإنّه قد ورد : « إنّ للقرآن ظاهراً وباطناً » (1) ، وإنّه قد يراد بآية واحدة معنيان فصاعداً.
والأحاديث الواردة في تفسير الآيات تأتي في بابها إن شاء الله تعالى.
إذا تقرّر هذا فالذي يدلّ على الرجعة ووقوعها والإخبار بها آيات كثيرة ، وأنا أذكر ما تيسّر ذكره ، وما وصل إليّ في تفسيره (2) حديث أو أحاديث ، وذلك آيات :
__________________
1 ـ الكافي 4 : 549 / ذيل حديث 4 ، علل الشرائع : 609 ، معاني الأخبار : 340 / ذيل حديث 10.
2 ـ في المطبوع زيادة : من.
106
الاُولى : قوله تعالى ( وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِن كُلِّ أُمَّة فَوْجاً مِّمَّن يُكَذِّبُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ ) (1).
قد وردت الأحاديث الكثيرة في تفسيرها بالرجعة ، على أنّها نصّ واضح الدلالة ظاهر بل (2) صريح في الرجعة ؛ لأنّه ليس في القيامة قطعاً ، وليس بعد القيامة رجعة إجماعاً ، فتعيّن كون هذه الرجعة قبلها (3) ، وإنّما آية القيامة ( وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً ) (4) وإذا ثبت أنّه يحشر من كلّ اُمّة فوجاً ممّن يكذّب بآيات الله ، ثبت باقي أقسام الرجعة وإلا لزم إحداث قول ثالث ، مع أنّه لا قائل بالفرق ، فإنّ الإماميّة تقرّ بالجميع ، والعامّة تنكر الجميع ، فالفارق خارق للإجماع.
الثانية : قوله تعالى ( وَعَدَ اللهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الأرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُـمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذلِكَ فَأُولئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ) (5).
قد وردت الأحاديث الكثيرة بتفسيرها في الرجعة ، على أنّها نصّ في ذلك لا تحتمل سواه إلا أن تصرف عن ظاهرها ، وتخرج عن حقيقتها ، ولا ريب في وجوب الحمل على الحقيقة عند عدم القرينة ، وليس هنا قرينة كما ترى.
وقد تقدّم نقل الطبرسي إجماع العترة الطاهرة على تفسير هذه الآية بالرجعة ،
____________
1 ـ سورة النمل 27 : 83.
2 ـ ( بل ) لم ترد في « ح ، ط ».
3 ـ في « ك » : كونه هو الرجعة. بدل من : كون هذه الرجعة قبلها.
4 ـ سورة الكهف 18 : 47.
5 ـ سورة النور 24 : 55.
107
ومعلوم أنّ الأفعال المستقبلة الكثيرة وضمائر الجمع المتعدّدة ولفظ الاستخلاف والتمكين والخوف والأمن والعبادة وغير ذلك من التصريحات والتلويحات ، لاتستقيم إلا في الرجعة ، وأيّ خوف وأمن واستخلاف وتمكين وعبادة يمكن نسبتها إلى الميّت بسبب تملّك شخص من أولاد أولاده بعد أحد عشر بطناً ، والتصريحات في الأحاديث الآتية تزيل كلّ شكّ وشبهة.
الثالثة : قوله تعالى ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ * وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأرْضِ وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ ) (1).
وهذه أوضح ممّا قبلها ؛ لأنّها تدلّ على أنّ المنّ على الجماعة المذكورين وجعلهم أئمّة وارثين ، والتمكين لهم في الأرض وحذر أعدائهم منهم ، كلّه بعد ما استضعفوا في الأرض ، وهل يتصوّر لذلك مصداق إلا الرجعة ، وهل يجوز التصدّي لتأويلها وصرفها عن ظاهرها ودليلها بغير قرينة ، وضمائر الجمع وألفاظه في المواضع الثمانية يتعيّن حملها على الحقيقة ، ولا يجوز صرفها إلى تأويل بعيد ولا قريب ، إلا أن يخرج الناظر فيها عن الإنصاف ، ويكذّب الأحاديث الكثيرة المتواترة التي يأتي بعضها في تفسير الآية (2) والإخبار بالرجعة.
الرابعة : قوله تعالى ( وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الأرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لاَ يُوقِنُونَ ) (3).
فإنّ ظاهرها أنّ تلك الدابّة تخرج من الأرض ؛ لأنّ الأصل عدم التقدير والإضمار ، وأنّها تكلِّم الناس وأنّها حجّة عليهم ، وإلا لكان كلامها لهم عبثاً لا يجب قبوله ، خصوصاً مع ملاحظة قوله تعالى ( وَإذَا وَقَعَ القَوَلُ عَلَيْهِم ) ويؤيّد
__________________
1 ـ سورة القصص 28 : 5 ـ 6.
2 ـ في « ك » : تفسيرها. بدل من : تفسير الآية.
3 ـ سورة النمل 27 : 82.
108
هذا الظاهر الأحاديث الآتية الدالّة على أنّ المراد بها أمير المؤمنين عليه‌السلام.
الخامسة : قوله تعالى ( وَأَقْسَمُوا بِالله جَهْدَ أَيْمَانِهِمْ لاَ يَبْعَثُ اللهُ مَنْ يَمُوتُ بَلَى وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً وَلكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ * لِيُبَيِّنَ لَهُمُ الَّذِي يَخْتَلِفُونَ فيه ) (1).
روى الكليني والصدوق وعلي بن إبراهيم (2) وغيرهم (3) أنّها نزلت في الرجعة ، ولا يخفى أنّها لا تستقيم في إنكار البعث ؛ لأنّهم ما كانوا يقسمون بالله بل كانوا يقسمون باللاّت والعزّى ، ولأنّ (4) التبيّن (5) إنّما يكون في الدنيا كما تقدّم.
ويأتي التصريح بما قلناه في الأحاديث إن شاء الله.
السادسة : قوله تعالى ( إِنَّ الله عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ ) (6).
وهي تدلّ على إمكان الرجعة ، وقد تكرّرت هذه الآية في القرآن في مواضع كثيرة في مقام الردّ على من ينكر إحياء الموتى وغير ذلك (7) ، وفيها مبالغات كثيرة تستفاد من لفظ قدير ، والتأكيد بـ « إنّ » والجملة الإسميّة والتنوين في « شيء » و « قدير » والتصريح بالعموم وغير ذلك.
وقد ورد في بعض الأحاديث أنّهم عليهم‌السلام سئلوا عن الرجعة ، فقالوا : « تلك القدرة ولا ينكرها إلا كافر ».
السابعة : قوله تعالى ( أَلَيْسَ ذلِكَ بِقَادِر عَلَى أَن يُحْيِيَ الْمَوْتَى ) (8).
__________________
1 ـ سورة النحل 16 : 38 ـ 39.
2 ـ الكافي 8 : 50 / 14 ، اعتقادات الصدوق : 63 ( ضمن مصنّفات المفيد ج 5 ) تفسير القمّي 1 : 385.
3 ـ تفسير العيّاشي 2 : 259 / 26.
4 ـ في « ط » : وإنّ.
5 ـ في « ش ، ك » : التبيين.
6 ـ سورة فاطر 35 : 1 ، سورة الطلاق 65 : 12.
7 ـ ( وغير ذلك ) لم يرد في « ك ».
8 ـ سورة القيامة 75 : 40.
109
وهي دالّة على إمكان الرجعة ، فإنّها من قسم إحياء الموتى لا تزيد على ذلك ، ولا شكّ في تساوي نسبة قدرة الله إلى جميع الممكنات.
الثامنة : قوله تعالى ( أَوَ لَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّماوَاتِ وَالأرْضَ بِقَادِر عَلَى أَن يَخْلُقَ مِثْلَهُم بَلَى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ ) (1).
وهي دالّة كما ترى على إمكان الرجعة ولو مع ما دلّ على وقوعها في الاُمم السابقة من الآيات والروايات.
التاسعة : قوله تعالى ( وَضَرَبَ لَنَا مَثَلاً وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَن يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ * قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنشَأَهَا أَوَّلَ مَرَّة وَهُوَ بِكُلِّ خَلْق عَلِيمٌ ) (2).
وهي دالّة على إمكان الرجعة دلالة واضحة ظاهرة.
العاشرة : قوله تعالى ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ خَرَجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقَالَ لَهُمُ الله مُوتُوْا ثُمَّ أَحْيَاهُمْ ) (3).
دلّت (4) على وقوع الرجعة وهو يستلزم إمكانها وعدم جواز إنكارها ، وفيها دلالة على وقوعها أيضاً ، بضميمة الأحاديث الدالّة على أنّ ما وقع في الاُمم السابقة يقع مثله في هذه الاُمّة.
وقد روي في الأحاديث الآتية وغيرها أنّ المذكورين في هذه الآية كانوا سبعين ألفاً ، فأماتهم الله مدّة طويلة ثمّ أحياهم ، فرجعوا إلى الدنيا وعاشوا أيضاً مدّة طويلة.
الحادية عشرة : قوله تعالى ( أَوْ كَالَّذِي مَرَّ عَلَى قَرْيَة وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا قَالَ أَنَّى يُحْيِيْ هذِهِ اللهُ بَعْدَ مَوْتِهَا فَأَمَاتَهُ اللهُ مِاْئَةَ عَام ثُمَّ بَعَثَهُ قَالَ كَمْ لَبِثْتَ قَالَ
__________________
1 ـ سورة يس 36 : 81.
2 ـ سورة يس 36 : 78 ـ 79.
3 ـ سورة البقرة 2 : 243.
4 ـ في « ط » : دلّ.
110
لَبِثْتُ يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْم قَالَ بَل لَبِثْتَ مِاْئَةَ عَام فَانْظُرْ إِلَى طَعَامَكَ وَشَرَابِكَ لَمْ يَتَسَنَّهْ وَانْظُرْ إِلَى حِمَارِكَ وَلِنَجْعَلَكَ آيَةً لِلنَّاسِ وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا ثُمَّ نَكْسُوهَا لَحْماً فَلَمَّا تَبَيَّنَ لَهُ قَالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْء قَدِيرٌ ) (1).
فهذه الآية الشريفة صريحة في أنّ المذكور فيها مات مائة سنة ثمّ أحياه الله وبعثه إلى الدنيا وأحيا حماره ، وظاهر القرآن يدلّ على أنّه من الأنبياء لما تضمّنه من الوحي والخطاب له.
وقد وقع التصريح في الأحاديث الآتية بأنّه كان نبيّاً ، ففي بعض الروايات أنّه ارميا النبي ، وفي بعضها أنّه عزير النبي عليهما‌السلام ، وقد روى ذلك العامّة والخاصّة (2) ، وبملاحظة الأحاديث المشار إليها سابقاً يجب أن يثبت مثله في هذه الاُمّة.
الثانية عشرة : قوله تعالى ( إِذْ قَالَ الله يَاعِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ ـ إلى قوله ـ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونَ طَيْراً بِإِذْنِي وَتُبْرِئ الأكْمَهَ وَالأبْرَصَ بِإِذْنِي ) (3) الآية.
وهي دالّة على إمكان الرجعة ووقوعها في الاُمم السابقة ، وبملاحظة الأحاديث المشار إليها المذكورة في الباب الآتي يجب أن يثبت في هذه الاُمّة.
الثالثة عشر : قوله تعالى ( إِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَة مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ ـ إلى قوله ـ وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَة مِن رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً
__________________
1 ـ سورة البقرة 2 : 259.
2 ـ تفسير العيّاشي 1 : 141 / 468 ، وفيه : عزير ، تفسير القمّي 1 : 90 ، وفيه : ارميا ، الاحتجاج 2 : 230 ، وفيه : ارميا ، تفسير القرآن العظيم لابن كثير 1 : 687 ، ذكر القولين وقال : المشهور هو عزير ، الدرّ المنثور 2 : 26 ، وفيه : عزير وص 29 ، وفيه : ارميا.
3 ـ سورة المائدة 5 : 110.
111
بِإِذْنِ اللهِ وَأُبْرِئُ الأكْمَهَ وَالأبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ الله ) (1).
وهذه الآية دالّة على المقصود كما تقدّم.
الرابعة عشر : قوله تعالى ( يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ ـ إلى قوله ـ وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى نَرَى اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْكُمُ الصَّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ * ثُمَّ بَعَثْنَاكُمْ مِنْ بَعْدِ مَوْتِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ * وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ ) (2). ووجه الإستدلال بها ما تقدّم وهي أوضح من السابقة.
وقد ورد في الأحاديث الآتية أنّ المذكورين كانوا سبعين رجلاً وأنّ الله أحياهم وبعثهم أنبياء ، فهذه رجعة عظيمة ينبغي أن لا ينكر الإخبار بوقوع مثلها في هذه الاُمّة ، لما يأتي من الإخبار برجعة جماعة من الأنبياء والأئمّة عليهم‌السلام.
الخامسة عشر : قوله تعالى ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلكِن لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَل مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً ) (3).
وهذه تدلّ على إحياء الموتى في الاُمم السابقة ، وذلك يدلّ على الإمكان والوقوع لما أشرنا إليه سابقاً (4).
السادسة عشر : قوله تعالى ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ الله يَأْمُرُكُمْ أَن تَذْبَحُوا بَقَرَةً ـ إلى قوله ـ وَإِذْ قَتَلْتُمْ نَفْساً فَادَّارَأْتُمْ فِيهَا وَاللهُ مُخْرِجٌ مَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ * فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا كَذلِكَ يُحْيِي اللهُ الْمَوْتَى وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) (5).
__________________
1 ـ سورة آل عمران 3 : 45 ـ 49.
2 ـ سورة البقرة 2 : 40 ـ 57.
3 ـ سورة البقرة 2 : 260.
4 ـ ( سابقاً ) لم يرد في « ح ».
5 ـ سورة البقرة 2 : 67 ـ 73.
112
وجه الاستدلال بها ما تقدّم سابقاً.
السابعة عشر : قوله تعالى ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ الله الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِيْ وَيُمِيتُ ) (1).
وفيها دلالة على إمكان الرجعة ، بل على وقوعها لما يأتي من الحديث في أنّ الله أحيا بدعائه الموتى ، وأنّ ما كان في تلك الاُمم يقع مثله في هذه الاُمّة.
الثامنة عشر : قوله تعالى ( وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلاَثَ مِائَة سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً ـ إلى قوله ـ وَكَذَلِك بَعَثْنَاهُمْ ليِتَسَاءَلُوا بَيْنَهُم ) (2).
روى ابن بابويه في « اعتقاداته » (3) وغيره أنّهم ماتوا ثمّ أحياهم الله ، وقد تقدّمت عبارته فارجع إليها.
التاسعة عشر : قوله تعالى ( إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الأَشْهَادُ ) (4).
وردت الأحاديث المتعدّدة (5) الآتية في أنّ المراد بها الرجعة ، ويؤيّد تلك التصريحات ظاهر الآية ، فإنّ كثيراً من الرسل والأئمّة والذين آمنوا لم ينصروا ، والفعل (6) مستقبل والله لا يخلف الميعاد ، والحمل على إرادة خروج المهدي عليه‌السلام فيه :
أوّلاً : إنّه خروج عن الحقيقة إلى المجاز بغير قرينة وهو باطل إجماعاً.
وثانياً : إنّه خلاف التصريحات المشار إليها.
__________________
1 ـ سورة البقرة 2 : 258.
2 ـ سورة الكهف 18 : 25 و 18.
3 ـ اعتقادات الصدوق : 62 ( ضمن مصنّفات الشيخ المفيد ج 5 ).
4 ـ سورة غافر 40 : 51.
5 ـ في « ح » : المعتمدة.
6 ـ في « ك » : والعقل.
113
العشرون : قوله تعالى ( وَاسئلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُسُلِنَا ) (1).
وردت الأحاديث الكثيرة إنّ الله جمع له الأنبياء ليلة المعراج ، وإنّهم اقتدوا به وصلّوا خلفه (2). ورجوع الأنبياء السابقين مراراً متعدّدة لا شكّ في وقوعه وثبوته ، فيقع مثله في هذه الاُمّة لما يأتي إن شاء الله تعالى.
الحادية والعشرون : قوله تعالى ( وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِن كِتَاب وَحِكْمَة ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ ) (3).
ومعلوم أنّ ذلك لم يقع بعد ، فلابدّ من وقوعه فإنّ الله لا يخلف الميعاد ، فظاهر الآية نصّ في الرجعة ، ويدلّ على ذلك أيضاً أحاديث صريحة ، يأتي بعضها إن شاء الله تعالى فيها تفسير الآية بذلك.
الثانية والعشرون : قوله تعالى ( رَبَّنَا أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ ) (4).
وردت الأحاديث بأنّ المراد بإحدى الحياتين والموتين : الرجعة (5) ، ومعلوم أنّ ذلك لا يمتنع (6) إرادته من الآية ، وإنّها ليست (7) بطريق الحصر ، ولا يدلّ على نفي الزيادة وأنّ الحياة في القبر ليست (8) حياة تامّة ، كما يفهم من بعض الأحاديث.
الثالثة والعشرون : قوله تعالى ( كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِالله وَكُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ
__________________
1 ـ سورة الزخرف 43 : 45.
2 ـ الكافي 3 : 302 / 1.
3 ـ سورة آل عمران 3 : 81.
4 ـ سورة غافر 40 : 11.
5 ـ ذكره القمّي في تفسيره 2 : 256 ، عن الإمام الصادق عليه‌السلام.
6 ـ في « ط » : لا يمنع.
7 ـ في « ك » : وليست. بدل من : وإنّها ليست.
8 ـ ( ليست ) لم ترد في « ط ».
114
يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ) (1).
وجه الاستدلال أنّه أثبت الإحياء مرّتين ، ثمّ قال بعدهما : ( ثُمَّ إلَيهِ تُرْجَعُونَ ) والمراد به القيامة قطعاً ، والعطف خصوصاً بـ « ثمّ » ظاهر في المغايرة ، فالإحياء الثاني إمّا الرجعة أو نظير لها ، وبالجملة ففيها دلالة على وقوع الإحياء قبل القيامة بعد الموت في الجملة.
الرابعة والعشرون : قوله تعالى في حقّ عيسى عليه‌السلام : ( إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ ) (2).
نقل الطبرسي عن ابن عبّاس : إنّ المراد ( إنّي مُتَوَفِّيكَ ) وفاة موت (3).
وقد تقدّم (4) مثله عن رئيس المحدِّثين محمّد بن علي بن بابويه (5).
والآية ظاهرة واضحة في ذلك ، وهي تدلّ على أنّ نزول عيسى عليه‌السلام في آخر الزمان إلى الأرض من قسم الرجعة ، وقد أجمع على نقل ذلك جميع المسلمين ، ونقل (6) إجماعهم عليه جماعة من العلماء.
ونقل الطبرسي عن بعض العامّة : أنّ عيسى عليه‌السلام لم يمت ، وأنّه رفع إلى السماء من غير وفاة ، وتعرّضوا لتأويل الآية تارةً بالحمل على وفاة النوم ، وتارةً بما هو أبعد من ذلك (7). وظاهر أنّ ذلك كلّه باطل وغلوّ عظيم في إنكار الرجعة ، والإماميّة لا يقبلون ذلك التأويل ولا يلزمهم العمل به.
__________________
1 ـ سورة البقرة 2 : 28.
2 ـ سورة آل عمران 3 : 55.
3 ـ مجمع البيان 2 : 373 ، وفيه : وفاة نوم.
4 ـ في « ط » : وتقدّم. بدل من : وقد تقدّم.
5 ـ الاعتقادات : 62 ( ضمن مصنّفات المفيد ج 5 ).
6 ـ في « ح » : وقد نقل.
7 ـ مجمع البيان 2 : 373.
115
الخامسة والعشرون : قوله تعالى حكاية عن عيسى عليه‌السلام ( وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيداً مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ) (1).
وهي ظاهرة واضحة في وفاة عيسى عليه‌السلام لأنّه يقول ذلك يوم القيامة بل لفظ : ( تَوَفَّيَتِني ) والعطف بالفاء الدالّة على التعقيب من غير تراخ ، ولفظ ( مَا دُمْتُ فِيهِمْ ) وغير ذلك صريح في أنّ نزول عيسى عليه‌السلام في آخر الزمان من قسم الرجعة.
السادسة والعشرون : قوله تعالى ( وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُم مِن قَبْلُ وَإِيَّايَ ) (2) الآية.
وروى (3) ابن بابويه والطبرسي وعلي بن إبراهيم وغيرهم : أنّ الله أحياهم بعد موتهم ، بل بعثهم أنبياء (4).
كما مضى ويأتي إن شاء الله.
السابعة والعشرون : قوله تعالى ( وَلَوْ أَنَّ قُرآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الأرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَى ) (5).
ذكر جماعة من المفسِّرين والنحويّين أنّ جواب « لو » (6) محذوف أي لكان هذا القرآن.
وروى الكليني في حديث أنّهم قالوا عليهم‌السلام : « عندنا هذا القرآن الذي تسير به
__________________
1 ـ سورة المائدة 5 : 117.
2 ـ سورة الأعراف 7 : 155.
3 ـ في « ك ، ش ، ح » : روى.
4 ـ اعتقادات الصدوق : 61 ( ضمن مصنّفات المفيد ج 5 ) مجمع البيان 4 : 399 ـ 400 ، تفسير القمّي 1 : 241.
5 ـ سورة الرعد 13 : 31.
6 ـ في « ك » : أو.
116
الجبال وتقطّع به الأرض ويكلّم به الموتى » (1) ويأتي إن شاء الله تعالى.
وقال الطبرسي : ( أو كلّم به الموتى ) أي أحيا به الموتى (2) حتّى يعيشوا ويتكلّموا (3) « انتهى ».
وفيه دلالة واضحة (4) على إمكان الرجعة بل على وقوعها عند التأمّل.
الثامنة والعشرون : قوله تعالى ( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوّاً كَبِيراً * فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولاَهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَنَا أُولِي بَأْس شَدِيد فَجَاسُوا خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْداً مَّفْعُولاً * ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوال وَبَنِينَ ) (5).
روى الكليني وعلي بن إبراهيم وغيرهما : أنّها في الرجعة (6).
ويأتي توجيه ذلك إن شاء الله تعالى.
التاسعة والعشرون : قوله تعالى ( وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَيْكُم مِنْهُ ذِكْراً * إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْء سَبَباً ) (7) الآية.
روى علي بن إبراهيم وغيره : أنّ قومه ضربوه على قرنه فمات خمسمائة سنة ، ثمّ أحياه الله وبعثه إليهم ، فضربوه على قرنه الآخر فأماته الله خمسمائة عام ، ثمّ أحياه وبعثه إليهم فملّكه الأرض (8).
__________________
1 ـ الكافي 1 : 226 / ضمن حديث 7 باختلاف.
2 ـ قوله : ( أي أحيا به الموتى ) لم يرد في « ط ».
3 ـ مجمع البيان 6 : 44.
4 ـ قوله : ( واضحة ) لم يرد في « ط ».
5 ـ سورة الاسراء 17 : 4 ـ 6.
6 ـ الكافي 8 : 206 / 250 ، تفسير القمّي 2 : 14.
7 ـ سورة الكهف 18 : 83 ـ 84.
8 ـ تفسير القمّي 2 : 40.
117
وقد روي (1) عن أمير المؤمنين عليه‌السلام أنّه نقل حديث ذي القرنين ثمّ قال : « وفيكم مثله » يعني نفسه ، ويأتي ذلك إن شاء الله.
وقال الطبرسي : قيل (2) : إنّ ذا القرنين نبيّ مبعوث فتح الله على يديه الأرض (3).
ثمّ قال : في قوله تعالى ( قُلْنَا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ ) (4) استدلّ من ذهب إلى أنّ ذا القرنين كان نبيّاً بهذا ؛ لأنّ قول الله لا يكون إلا بالوحي ، والوحي لا يجوز إلا على الأنبياء (5) ، وقيل : إنّ الله ألهمه ولم يوح إليه (6) « انتهى ».
أقول : ومع ضميمة الأحاديث الدالّة على أنّ ما كان في الاُمم السابقة يكون مثله في هذه الاُمّة ، يتمّ الاستدلال على صحّة الرجعة بقصّة ذي القرنين وأمثالها.
الثلاثون : قوله تعالى ( وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ ) (7) الآية.
روى الطبرسي وعلي بن إبراهيم وغيرهما : أنّ الله أحيا له من أهله من مات وقت البلاء ( وَمِثْلَهُم مَّعَهُم ) (8) ممّن مات من قبل (9).
كما يأتي إن شاء الله تعالى ، فينبغي أن يقع مثله في هذه الاُمّة بدلالة الأحاديث المشار إليها.
__________________
1 ـ في « ط » : وروي.
2 ـ ( قيل ) لم يرد في « ط ».
3 ـ مجمع البيان 6 : 435.
4 ـ سورة الكهف 18 : 86.
5 ـ في « ط » : لايكون إلا بالأنبياء. بدل من : لايجوز إلا على الأنبياء.
6 ـ مجمع البيان 6 : 437.
7 ـ سورة الأنبياء 21 : 83 ـ 84.
8 ـ قوله تعالى ( معهم ) لم يرد في « ش ، ح ، ك ».
9 ـ مجمع البيان 7 : 113 ، تفسير القمّي 2 : 74 ، التبيان 7 : 271.
118
الحادية والثلاثون : قوله تعالى ( وَحَرَامٌ عَلَى قَرْيَة أَهْلَكْنَاها أَنَّهُمْ لاَ يَرْجِعُونَ ) (1).
روى الطبرسي وعلي بن إبراهيم وغيرهما : أنّها في الرجعة ، وأنّ كلّ قرية هلكت بعذاب لا يرجع أهلها في الرجعة ، وأمّا في القيامة فيرجعون (2).
الثانية والثلاثون : قوله تعالى ( إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَاد ) (3).
روي في عدّة أحاديث تأتي إن شاء الله تعالى : أنّ المراد بها الرجعة ، ومعلوم أنّها خطاب للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله .
الثالثة والثلاثون : قوله تعالى ( وَإِن مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ ) (4).
روى علي بن إبراهيم وغيره في تفسيرها : أنّ رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله إذا رجع آمن به الناس كلّهم (5).
الرابعة والثلاثون : قوله تعالى ( إِنَّ اللهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلَ آيَةً ) (6).
روى علي بن إبراهيم في « تفسيره » : عن أبي جعفر عليه‌السلام أنّه تلا هذه الآية ثمّ قال : « سيريك في آخر الزمان آيات ، منها : دابّة الأرض ، والدجّال ، ونزول
__________________
1 ـ سورة الأنبياء 21 : 95.
2 ـ مجمع البيان 7 : 119 ، عن أبي جعفر عليه‌السلام ، تفسير القمّي 2 : 76 ، التبيان 7 : 278 ، عن الجبائي.
3 ـ سورة القصص 28 : 85.
4 ـ سورة النساء 4 : 159.
5 ـ تفسير القمّي 1 : 158.
6 ـ سورة الأنعام 6 : 37.
119
عيسى بن مريم ، وطلوع الشمس من مغربها » (1).
الخامسة والثلاثون : قوله تعالى ( وَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ ) (2).
روى علي بن إبراهيم وغيره : أنّ من جملته الرجعة (3) ، ويأتي إن شاء الله تعالى.
السادسة والثلاثون : قوله تعالى ( أَثُمَّ إِذَا مَا وَقَعَ آمَنتُم بِهِ ) (4).
روى علي بن إبراهيم : أنّ معناه صدّقتم به في الرجعة ، فيقال : الآن تؤمنون به يعني أمير المؤمنين عليه‌السلام (5).
السابعة والثلاثون : قوله تعالى ( وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْس ظَلَمَتْ مَا فِي الأرْضِ لاَفْتَدَتْ بِهِ ) (6).
روى علي بن إبراهيم : أنّها نزلت في الرجعة (7).
الثامنة والثلاثون : قوله تعالى ( فَإِن كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ ) (8).
روى علي بن إبراهيم وغيره : أنّ الله جمع الأنبياء لمحمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله ، فأحياهم ورجعوا وصلّوا خلفه (9). وأنّ هذا معنى الآية ، وهذه الآية دالّة على الرجعة
__________________
1 ـ تفسير القمّي 1 : 198.
2 ـ سورة يونس 10 : 46.
3 ـ تفسير القمّي 1 : 312.
4 ـ سورة يونس 10 : 51.
5 ـ تفسير القمّي 1 : 312.
6 ـ سورة يونس 10 : 54.
7 ـ تفسير القمّي 1 : 313.
8 ـ سورة يونس 10 : 94.
9 ـ تفسير القمّي 1 : 316 ـ 317.
120
للرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله لما تقدّم.
التاسعة والثلاثون : قوله تعالى ( فَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالأخِرَةِ قُلُوبُهُم مُنكِرَةٌ وَهُم مُسْتَكْبِرُونَ ) (1).
روى علي بن إبراهيم : أنّ معنى قوله ( لا يؤمنون بالآخرة ) لا يؤمنون بالرجعة ( قلوبهم منكرة ) كافرة (2).
الأربعون : قوله تعالى ( فَأَصَابَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ ) (3).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد العذاب في الرجعة (4).
الحادية والأربعون : قوله تعالى ( يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاس بِإِمَامِهِمْ ) (5).
روى علي بن إبراهيم أيضاً ما ظاهره : أنّها في الرجعة (6).
ويأتي إن شاء الله.
الثانية والأربعون : قوله تعالى ( فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ) (7).
روى علي بن إبراهم وغيره : أنّها في النصّاب وأنّ تلك المعيشة في الرجعة وأنّهم يأكلون العذرة (8).
__________________
1 ـ سورة النحل 16 : 22.
2 ـ تفسير القمّي 1 : 383.
3 ـ سورة النحل 16 : 34.
4 ـ تفسير القمّي 1 : 385.
5 ـ سورة الاسراء 17 : 71.
6 ـ تفسير القمّي 2 : 23.
7 ـ سورة طه 20 : 124.
8 ـ تفسير القمّي 2 : 65 ، والقول مروي عن أبي عبدالله عليه‌السلام.
121
الثالثة والأربعون : قوله تعالى ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ مِنَّا فَضْلاً ) (1).
روى علي بن إبراهيم في تفسير ذلك الفضل : إنّ من جملته : أنّ الله أنزل (2) عليه الزبور فيه توحيد الله وتمجيد ودعاء ، وأخبار رسول الله وأمير المؤمنين والقائم وأخبار الرجعة (3).
الرابعة والأربعون : قوله تعالى ( وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ ) (4).
روى علي بن إبراهيم وغيره : أنّ المراد بها أخبار الرجعة (5).
الخامسة والأربعون : قوله تعالى ( أَوَ لَمْ يَرَوْا أَنَّا نَسُوقُ الْمَاءَ إِلَى الأرْضِ الْجُرُزِ فَنُخْرِجُ بِهِ زَرْعاً تَأْكُلُ مِنْهُ أَنْعَامُهُمْ وَأَنفُسُهُمْ أَفَلاَ يُبْصِرُونَ * وَيَقُولُونَ مَتَى هذَا الْفَتْحُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ ) (6).
روى علي بن إبراهيم : أنّ الآيتين في الرجعة (7).
السادسة والأربعون : قوله تعالى ( أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأرْضِ ) (8).
قال : أولم ينظروا في القرآن والأخبار برجعة الاُمم الهالكة ، رواه علي بن إبراهيم في تفسيرها (9).
____________
1 ـ سورة سبأ 34 : 10.
2 ـ في « ط » والمطبوع : نزّل.
3 ـ تفسير القمّي 2 : 126 ، ورد القول في تفسير قوله تعالى ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُدَ وَسُلَيْمَـانَ عِلْماً ) آية 15 من سورة النمل.
4 ـ سورة الأنبياء 21 : 105.
5 ـ تفسير القمّي 2 : 126.
6 ـ سورة السجدة 32 : 27 ـ 28.
7 ـ تفسير القمّي 2 : 171.
8 ـ سورة فاطر 35 : 44.
9 ـ تفسير القمّي 2 : 210.
122
السابعة والأربعون : قوله تعالى ( وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ ) (1).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد أمير المؤمنين والأئمّة عليهم‌السلام وأنّها في الرجعة (2).
الثامنة والأربعون : قوله تعالى ( وَتَرَى الظَّالِمِينَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ يَقُولُونَ هَلْ إِلَى مَرَدٍّ مِن سَبِيل ) (3).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بالعذاب هنا علي بن أبي طالب عليه‌السلام وخروجه في الرجعة (4).
التاسعة والأربعون : قوله تعالى ( وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ ) (5).
روى علي بن إبراهيم : أنّها في الأئمّة عليهم‌السلام وأنّهم يرجعون إلى الدنيا (6).
الخمسون : قوله تعالى ( فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّماءُ بِدُخَان مُبِين ) (7).
روى علي بن إبراهيم : أنّ ذلك إذا خرجوا في الرجعة من القبر (8).
الحادية والخمسون : قوله تعالى ( وَوَصَّيْنَا الأنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهاً ) (9).
__________________
1 ـ سورة غافر 40 : 81.
2 ـ تفسير القمّي 2 : 261.
3 ـ سورة الشورى 42 : 44.
4 ـ تفسير القمّي 2 : 278.
5 ـ سورة الزخرف 43 : 28.
6 ـ تفسير القمّي 2 : 283.
7 ـ سورة الدخان 44 : 10.
8 ـ تفسير القمّي 2 : 290.
9 ـ سورة الاحقاف 46 : 15.
123
روى علي بن إبراهيم وغيره : أنّها في الحسين عليه‌السلام ، وأنّ الله أخبر رسوله وبشّره به قبل حمله ، وأخبره بما يصيبه من القتل ، وأنّه يردّه إلى الدنيا ، وينصره حتّى يقتل أعداءه ، ويملّكه الأرض ، فـ ( حملته كرهاً ) أي اغتمّت وكرهت لمّا اُخبرت بقتله (1).
الثانية والخمسون : قوله تعالى : ( يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ ) (2).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بها الرجعة (3).
الثالثة والخمسون : قوله تعالى ( يَوْمَ تَشَقَّقُ الأرْضُ عَنْهُمْ سِرَاعاً ) (4).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بها الرجعة (5).
الرابعة والخمسون : قوله تعالى ( وَفِي السَّماءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ ) (6).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بها أخبار الرجعة والقيامة ( فَوَ رَبِّ السَّماءِ وَالأرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ ) (7) يعني ما وعدتكم (8).
الخامسة والخمسون : قوله تعالى ( وَإِنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا عَذَاباً دُونَ ذلِكَ ) (9).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد عذاب الرجعة بالسيف (10).
__________________
1 ـ تفسير القمّي 2 : 297 ، الكافي 1 : 464 / 3 و 4.
2 ـ سورة ق 50 : 42.
3 ـ تفسير القمّي 2 : 327.
4 ـ سورة ق 50 : 44.
5 ـ تفسير القمّي 2 : 327.
6 و 7 ـ سورة الذاريات 51 : 22 و 23.
8 ـ تفسير القمّي 2 : 330.
9 ـ سورة الطور 52 : 47.
10 ـ تفسير القمّي 2 : 333.
124
السادسة والخمسون : قوله تعالى ( مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِ يَقُولُ الْكَافِرُونَ هذَا يَوْمٌ عَسِرٌ ) (1).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بذلك الرجعة (2).
السابعة والخمسون : قوله تعالى ( سَنَسِمُهُ عَلَى الْخُرْطُومِ ) (3).
روى علي بن إبراهيم : أنّها في الرجعة ، إذا رجع أمير المؤمنين عليه‌السلام ورجع أعداؤه فيسمهم بميسم معه (4).
الثامنة والخمسون : قوله تعالى : ( حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ ) (5).
روى علي بن إبراهيم : أنّ (6) المراد بها القائم وأمير المؤمنين عليهما‌السلام في الرجعة (7).
التاسعة والخمسون : قوله تعالى : ( قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَّا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَداً ) (8).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد بها الرجعة (9).
الستّون : قوله تعالى ( عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُول ) (10).
__________________
1 ـ سورة القمر 54 : 8.
2 ـ تفسير القمّي 2 : 341.
3 ـ سورة القلم 68 : 16.
4 ـ تفسير القمّي 2 : 381.
5 ـ سورة الجن 72 : 24.
6 ـ ( أنّ ) أثبتناها من « ح ، ش ، ك ».
7 ـ تفسير القمّي 2 : 391.
8 ـ سورة الجنّ 72 : 25.
9 ـ تفسير القمّي 2 : 391.
10 ـ سورة الجنّ 72 : 26 ـ 27.
125
روى علي بن إبراهيم في تفسيرها : إنّ الله أخبر رسوله بما يكون من بعده من أخبار القائم عليه‌السلام والرجعة والقيامة (1).
الحادية والستّون : قوله تعالى ( قُتِلَ الأنسَانُ مَا أَكْفَرَهُ ـ إلى قوله ـ ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنشَرَهُ ) (2).
روى علي بن إبراهيم : أنّها نزلت في أمير المؤمنين عليه‌السلام وأنـّه الإنسان المذكور ( ما أكفره ) أي ما فعل وأذنب حتّى قتلتموه ( ثمّ إذا شاء أنشره ) قال : ينشره في الرجعة ( كلاّ لمّا يقض ما أمره ) فقال : لم يقض أمير المؤمنين عليه‌السلام ما أمره ، وسيرجع حتّى يقضي ما أمره (3).
الثانية والستّون : قوله تعالى : ( إِنَّهُ عَلَى رَجْعِهِ لَقَادِرٌ ) (4).
روى علي بن إبراهيم : أنّ المراد يردّه إلى الدنيا وإلى القيامة (5).
الثالثة والستّون : قوله تعالى ( وَذَكِّرْهُم بِأَيَّامِ الله ) (6).
روى ابن بابويه وغيره : أنّها ثلاثة : يوم يقوم القائم ، ويوم الكرّة ، ويوم القيامة (7).
الرابعة والستّون : قوله تعالى : ( وَمَن كَانَ فِي هذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الأخِرَةِ أَعْمَى ) (8).
__________________
1 ـ تفسير القمّي 2 : 391 ، وفي « ط » : القيامة والرجعة.
2 ـ سورة عبس 80 : 17 ـ 22.
3 ـ تفسير القمّي 2 : 405.
4 ـ سورة الطارق 86 : 8.
5 ـ تفسير القمّي 2 : 415 ، وفي « ك » : إلى الدنيا والقيامة.
6 ـ سورة إبراهيم 14 : 5.
7 ـ الخصال : 108 / 75 ، معاني الأخبار : 365 / 1 ، باب معنى أيّام الله عزّوجلّ ، عن أبي جعفر الباقر عليه‌السلام ، تفسير القمّي 2 : 367.
8 ـ سورة الاسراء 17 : 72.
126
روى سعد بن عبدالله في « مختصر البصائر » : أنّ المراد بها الرجعة (1).
أقول : وربّما تأتي بعض (2) الآيات الواردة في الرجعة في تضاعيف الأحاديث الآتية (3) إن شاء الله تعالى ، وقد ألّف بعض المتأخِّرين كتباً متعدّدة في تفسير القرآن وتأويله ، والآيات النازلة في شأن أهل البيت عليهم‌السلام والرجعة ، ولم تحضرني وقت جمع هذه الرسالة وفيما ذكر (4) كفاية إن شاء الله تعالى.
__________________
1 ـ مختصر البصائر : 96 / 65 ، عن أبي بصير ، عن أحدهما عليهما‌السلام.
2 ـ ( بعض ) لم يرد في « ط ».
3 ـ ( الآتية ) لم ترد في « ك ».
4 ـ في « ط » : ذكرناه.
( ضمن كتاب الإيقاظ من الهجعة بالبرهان على الرجعة
الشيخ محمد بن الحسن الحرّ العاملي )