ان استغلال المغرب لوقف اطلاق النار للعمل على تغيردمغرافي ضد شعب
الصحراء والدفع بقواة ومنشئات عسكرية
وتغير الواقع عبر البناء ونهب التروة المعدنية والبحرية
ضدا على شروط وقف اطلاق النار وعدم وضع الادارة للمناطق المحتلة
تحت سلطة المنورسو
يقتضي التوجه للنضال العسكري واقفال المنفد البري الوحيد للمغرب
الدي يمر من الاراضي المحررة تحت الدولة الصحراوية دون اداء واجبات جمركية ودون اجرائات طبع الجوازات لدخول الدولة العربية الصحراوية

وقت التساهل مضى وادى لطمع الاحتلال المغربي للاستيلاء على الممر الاستراتيجي للمغرب نحو الخارج
على المغرب الانسحاب من ارض الصحراء اد ا اراد حرية الحركة البري نحو الخارج