عملية تكميم أو قص المعدة، هي أحد عمليات سمنة، والتي يمكن لمريض السمنة خلالها خسارة الوزن الزائد، والوصول إلى الوزن المثالي خلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز العامين.
الحالات التي تناسب عمليات تكميم المعدة:
تناسب عملية تكميم المعدة نوعية معينة من حالات السمنة، وهي مرضى السمنة الذين تتجاوز أوزانهم 120 كيلو جرام، والذين يتناولون الطعام بشراهة وبكميات كبيرة، لأنها هذه العملية يتم خلالها تصغير حجم المعدة، وتقليل كميات الطعام التي يتناولها هؤلاء المرضى خلال اليوم.
وعملية تكميم المعدة لا تناسب مرضى السمنة المفرطة مدمني السكريات، والذين يفرطون في تناول الحلويات والمشروبات الغازية، فهؤلاء المرضى سيكسبون المزيد من الوزن بعد إجراء عملية تكميم المعدة، حتى وبعد أن أصبح حجم المعدة صغير، لأن الجزء القليل من المعدة يتم ملؤه بالسكريات ذات السعرات الحرارية العالية، والتي يصعب على الجهاز الهضمي امتصاصها، فيقوم بتخزينها في الجسم على هيئة دهون.

تكميم المعدة ومرض السكري:
تساعد عملية تكميم المعدة على الشفاء من النوع الثاني من مرض السكري بنسبة تصل إلى 70%، وعملية تحويل مسار المعدة هي أكثر فعالية في التخلص من مرضى السكري، حيث تصل نسبة الشفاء بعد إجراء العملية إلى 100%، ولن يضطر المريض بعدها إلى تناول أي من أدوية مرض السكري، حيث أنها تحفز على زيادة إنتاج هرمون الأنسولين الذي يساعد على امتصاص السكر من الجسم.