علاج الادمان علي الحبوب المهلوسة
عالم الحبوب المهلوسة وحبوب السعادة كما يسميها بعض من غرر به ليدخل الي حفرة الادمان علي المهلوسات ثم يجد قدمه قد تعثرت ولا يستطيع ان يخرج بنفسه ويحتاج الي من يمد له يد العون ليخرجه من شرك الادمان وفخ التعاطي فليس شرطاً ان يدخل الاشخاص الي عالم الادمان من باب الادمان علي الحشيش او الادمان علي الهيروين بل قد يكون الادمان علي المهلوسات أشد خطراً من الادمان غلي المخدرات النقليدية وابواب الادمان كثيرة وأفخاخه خطيرة والداعين اليه من شياطين الانس والذين يتاجرون في ارواح الشباب بسبب المال الزائل قد زادو ويتزايدون فقد عميت الاموال اعينهم لكن علينا ان نحمي أبنائنا والمقربين من الادمان علي المخدرات ولا نترك للذئاب .
الحبوب المهلوسة تجعل المتعاطي يسبح في عالم من التخيلات والهلاوس نتيجة ما تحدثه حبوب الهلوسة من اضطرابات في النشاط الذهني مع احداث خلل في التفكير والناحية الادراكية لذا يري الشخص مناظر لا حقيقة لها في الواقع ويسمع أصواتاً لا وجود لها لذا علاج الهلاوس السمعية والهلوسة البصرية الكاذبة مرتبطة ارتباطاً لصيقاً بالادمان علي الهلاوس وقد يشم ويلمس اشياء لا حقيقة لها علي ارض الواقع وقد يتصور ان لديه قدرات خارقة ويحتاج الي علاج ضلالات العظمة التي يعاني منها بسبب تلك المهلوسات هذا بجانب الاكتئاب (علاج الاكتئاب) فبعد الانتهاء من لحظات الهلوسة والعيش في عالم الأوهام يفيق الشخص من حالته تلط ويشعر بحالة من الاكتئاب الشديد والتي قد تدفعه الي الانتحار اما الاشخاص الذين يفرطون في تناول المهلوسات فانهم يعانون من خلل دائم في الدماغ .
من اشهر اسماء حبوب الهلوسة المنتشرة في الوطن العربي والمجتمع المصري بشكل خاص السيكالين وحبوب بن الصباح وأنواع من عيش الغراب وهذه انواع من المهلوسات الطبيعية اما المهلوسات النصف تخليقية فمنها عقار LSD و التخليقية مثل عقار PCP .
العديد من الاشخاص يختصر ملف الادمان علي ادمان الحشيش والهيروين والمخدرات المشهورة في اوساط المجتمع لكن في حقيقة الامر انتشار تعاطي الحبوب المهلوسة كفيل بأن يقضي علي مجتمع بأكمله في سنوات قلائل فتنشئة جيل من الشباب المدمن علي المهلوسات لا شك انه جيل لا يمتلك من ادوات البناء أو العطاء ولن يكون له بصمة في المجتمع بل تنتشر الجريمة والسرقة والقتل ويضيع المجتمع بسبب اهمال ملف الادمان علي المهلوسات والذي لا يقل خطورة علي علاج ادمان الحشيش او علاج ادمان الهيروين او علاج ادمان الكبتاجون .
اما عن كيفية عمل الحبوب المهلوسة ففور تعاطي الاشخاص لحبوب السعادة الوهمية والتي تعمل علي افراز مادة السيرتونين وفي حالة زيادة مادة السيروتونين في الدماغ تتسبب في حالة من الخلل في الادراك والتفكير وتؤثر علي حواس الشخص الخمسة فينتج خالة من العلوسة وبشكل ملحوظ وقد يدخل الشخص في حالة من الهلوسة الشديدة مدة 12 ساعة بسبب تعاطي جرعة من الحبوب المهلوسة وحدث ولا حرج عن الحالة التي تعتري الافراد في حين الافراط في تعاطي المهلوسات ! .
اما عن مخاطر عقاقير الهلوسة فلا يقتصر ضرر المهلوسات علي حدوث خلل في ادراك الحواس واصابة الشخص بالهلاوس (علاج الهلاوس)لكن هناك العديد من المخاطر والاضرار الصحية من الناحية النفسية والجسدية تحدث بسبب الافراط في تناول المهلوسات ففي كثير من الأحيان يدخل الشخص في حالة تشنج عصبي مع احداث اضرار بالغة في الجهاز الهضمي والمعدة.
بحسب العديد من الدراسات والابحاث المتخصة فان هناك تزايد في حالات الانتحار في اوساط مدمني المهلوسات والحبوب المهلوسة وذلك بسبب حالة الاكتئاب التي يعيشها الشخص بعد انتهاء مقعول حبوب السعادة واليقظة من العالم الوهمي الذي يعيش فيه والذي سرعان ما يزول ليعيش في خنقة وضيقة واكتئاب كفيل لان يدفعه الي الانتحار .
ادمان الحبوب المهلوسة تصيب الشخص بالهلع والخوف الدائم فالشخص متعاطي الحبوب المهلوسة او حبوب السعادة بزعمه يشعر بوجود أشياء تثير في داخله الخوف ولا وجود لها في الواقع أصلاً وذلك بسبب قوة تأثير مفعول المهلوسات .
وفي النهاية يجب ان ينتبه الوالدين جيداً الي ابنائهم ويراقبوهم جيداً ويراقبوا جميع الأدوية مع ملاحظة وجود ادوية في المنزل بكثرة ففخ الادمان علي الملهوسات كثيراً ما يقع فيه الشباب ويجب علي المدرسين في المدارس وفي الجامعات وفي الاندية توعية الشباب بخطر تعاطي المهلوسات وخطر الانسياق وراء الشهوة الموهومة وحبوب السعادة الزائفة , حتي ولو وقع ابنائنا في فخ الادمان يجب ان ننقذهم ونحميهم من عالم الظلام ونقدمهم للعلاج في مراكز علاج الادمان المختصة او المتابعة مع دكتور علاج الادمان او طبيب نفسي مختص لتدارك الموقف قبل ان يحصل ما لا يحمد عقباه .