انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> احمد ماجد الهاشمي الي اعضاء وزوار المنتدى : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا احمد ماجد الهاشمي الي احبتي : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا احمد ماجد الهاشمي الي احبتي : صبحكم الله بكل خير وجعل مساؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤكم خيرا ابن اور الي مرحباااااااااااااا : شلونكم جميعااااااااااااااااااا باسم ابو غيث الي الاخوين / باسم / احمد : اعاده الله عليكما بالخير والبركة والصحة والسلامة , اسعد الله ايامكم صديقيَّ الغاليين

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 20

الموضوع: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

  1. #1

    افتراضي `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    في البداية اود ان اشكر kingnet على بعض المعلومات الواردة هنا ..



    حسب ويكبيديا ,,


    استناداً إلى د.زيار في كتابه "إيران...ثورة في انتعاش"، والذي طبع في نوفمبر 2000 في باكستان ، فإنه بحلول سنة 1500 قبل الميلاد هاجرت قبيلتان رئيسيتان من الآريين من نهر الفولغا شمال بحر قزوين واستقرا في إيران، وكانت القبيلتان هما الفارسيين و الميديين. أسس الميديون الذين استقروا في الشمال الغربي مملكة ميديا. وعاشت الأخرى في الجنوب في منطقة أطلق عليها الإغريق فيما بعد اسم بارسيس، ومنها اشتق اسم فارس. غير أن الميديين و الفرس أطلقوا على بلادهم الجديدة اسم إيران، التي تعني "ارض الآريين" .


    هناك اعتقاد راسخ لدى الأكراد أن الميديين هم أحد جذور الشعب الكردي، و تبرز هذه القناعة في ما يعتبره الأكراد نشيدهم الوطني، حيث يوجد في هذا النشيد إشارة واضحة إلى أن الأكراد هم "أبناء الميديين"، واستناداً إلى المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان" فإن الميديون وإن لم يكونوا النواة الأساسية للشعب الكردي فإنهم انظموا إلى الأكراد و شكلوا حسب تعبيره "الأمة الكردية".

    يستند التيار المقتنع بأن جذور الأكراد هي جذور آرية على جذور الميديين، حيث أن هناك إجماعاً على أن الميديين هم أقوام آرية. استناداً إلى كتابات هيرودوت فإن أصل الميديين يرجع إلى شخص اسمه دياكو الذي كان زعيم قبائل منطقة جبال زاكروس، وفي منتصف القرن السابع قبل الميلاد حصل الميديون على استقلالهم وشكلوا إمبراطورية ميديا، وكان فرورتيش (665 - 633) قبل الميلاد أول امبراطور، و جاء بعده ابنه هووخشتره. وبحلول القرن السادس قبل الميلاد تمكنوا من إنشاء امبراطورية ضخمة امتدت من ما يعرف الآن باذربيجان، إلى آسيا الوسطى و افغانستان . اعتنق الميديون الديانة الزردشتية، وتمكنوا في 612 قبل الميلاد من تدمير عاصمة الأشوريين في نينوى. ولكن حكمهم دام لما يقارب 50 سنة حيث تمكن الفارسيون بقيادة الملك الفارسي كورش بالإطاحة بالميديين و كونوا مملكتهم الخاصة (الامبراطورية الاخمينية) .

    يعتبر بعض المؤرخين مملكة كاردوخ التي تم السيطرة عليها من قبل الامبراطورية الرومانية عام 66 قبل الميلاد، وحولوها إلى مقاطعة تابعة لهم كثاني كيان كردي مستقل؛ حيث كانت هذه المملكة مستقلة لفترة مايقارب 90 سنة من 189 إلى 90 قبل الميلاد، حيث سيطر عليهاالأرمينيون ثم الرومان، و الفرس بعد ذلك، ويعتبر بعض المؤرخين الكاردوخيين أقوام انظموا إلى الشعب الكردي مع الميديين وشكلوا معاً الأمة الكردية.

    بعد سقوط هاتين المملكتين تشكلت عدة إمارات كردية و كانت حدود و مدى استقلالية هذه الإمارات تتفاوت حسب التحالفات و الضغوط الخارجية و الصراعات الداخلية ومن الأمثلة على هذه الإمارات: الحسنوية البرزكانية و الشدادية و الدوستكية المروانية و العنازية وامارة اردلان و امارة سوران و امارة باهدينان و امارة بابان.

    وسوف نقوم بذكرها هنا ,,,

    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  2. #2

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    مانيون ,,


    مانيون أحد الشعوب القديمة التي استوطنت الأراضي التي تعرف حاليا بأذربيجان الإيرانية في الفترة مابين القرن العاشر قبل الميلاد والقرن السابع قبل الميلاد وقد ذكر إسمهم في العهد القديم من الكتاب المقدس ، كان المانييون مجاورين للآشوريين ودولة أرارات. النقطة الرئيسية في هذه الأقوام إنهم لم يكونوا من الشعوب الهندو - أوربية ولم يكونوا خاضعين لسيطرة الإمبراطوريات المجاورة وتأتي أهمية هذه النقطة في تركيز المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان" على إن الشعب الكردي يتألف من طبقتين من الشعوب، الطبقة الأولى التي كانت تقطن كردستان منذ فجر التاريخ "ويسميها محمد أمين زكي" شعوب جبال زاكروس" وهذه الشعوب لم تكن هندو - أوروبية ولكنها امتزجت مع الشعوب الهندو- أوربية مثل الميديين التي هاجرت إلى كردستان في القرن العاشر قبل الميلاد، واستوطنت كردستان مع شعوبها الأصلية. وكان هذا الشعب غير متنقل بل ثابتا في بقعته الجغرافية وكانوا يعتمدون على الزراعة وتربية المواشي .

    يرى المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان" بإن هناك إحتمالا كبيرا بأن هذه المجموعة تشكلت من عدة قبائل مثل "لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايري". في القرن الثامن قبل الميلاد إتخذوا من مدينة زرتا عاصمة لهم ووصلوا إلى أوج قوتهم بين عامي 725 و 720 قبل الميلاد ولكن الصراع بدأ بالظهور بينهم وبين الآشوريين وإستطاع الملك الآشوري سرجون الثالث بالقضاء على حكمهم في عام 716 قبل الميلاد.

    أصول هذه الأقوام غير معروفة على وجه الدقة ولكن هناك إجماعا على أنهم أقوام غير هندو - أوروبية وهذه الصفة حدى بالكثير من المؤرخيين الأكراد إلى طرح فرضية أن هذه الأقوام قد يكونون أحد الأصول القديمة للشعب الكردي ولكن لايتوفر أي إثبات أكاديمي على هذه الفرضية إلى هذا اليوم .



    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  3. #3

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    كاردوخيون ,,


    كاردو أو كاردوخ كانت احدى أقاليم الإمبراطورية الرومانية وكان هذا الإقليم واقعا في شمال بيت النهرين بلغة آرامية أو ميزوبوتاميا Mesopotamia التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة و الفرات بما في ضمنها اراضي تقع الآن في سوريا و تركيا و العراق.

    وكانت موقع إقليم كاردو شرق أرمينيا و جنوب غرب مدينة ديار بكر التركية وشمال شرق مدينة هكاري التركية . تم إحتلال هذا الإقليم على يد الإمبراطور الروماني بومبياس (106 - 48 قبل الميلاد) .

    هناك إجماع من قبل المؤرخين وبشكل واضح و صريح و لايقبل الجدل إن هذا الإقليم سمي من قبل الرومان بإسم كاردو لكونها كانت مسكونة بالأكراد وكانت هذه المنطقة تعرف عند الآشوريين بإسم "جوتي" التي تعني في اللغة الحديثة "المحارب" ولكنها عند الآشوريين كانت لها مرادفة أخرى وهي "جاردو أو كاردو" . ذكر اسم إقليم كاردو في مخطوطات قديمة تتحدث عن وقائع معركة بين شهبور الثاني (309 - 379) ملك الفرس و كلوديوس جوليان (331 - 363) الإمبراطور الروماني وكانت نتائج هذه المعركة إنتهاء فترة نفوذ الرومان على إقليم كاردو عندما جاء "كسرى" وانقض على قبيلة كاردو واستخدمهم ومن ثم تهاوى على البابليين واحتلهم وضمهم إلى دولة الفرس .

    ذكر المؤرخ اليوناني زينوفون (427 - 355) قبل الميلاد في كتاباته شعبا وصفهم "بالمحاربين الأشداء ساكني المناطق الجبلية" وأطلق عليهم تسمية الكاردوخيين الذين هاجموا على الجيش الروماني اثناء عبوره للمنطقة عام 400 قبل الميلاد وكانت تلك المنطقة إستنادا لزينوفون جنوب شرق بحيرة وان الواقعة في شرق تركيا . ويعتبر البعض الكاردوخيين من احدى الجذور القديمة للشعب الكردي إلا ان بعض المؤرخين ومنهم المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان" يعتبر الكاردوخين شعوبا هندوأوروبية إنظموا إلى الشعب الكردي الذي كان موجودا قبل الكاردوخيين بفترة طويلة وهم حسب المؤرخ شعوب "لولو، كوتي، كورتي، جوتي، جودي، كاساي، سوباري، خالدي، ميتاني، هوري، نايري" .

    وفي صورة لموقع اقليم كاردو





    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  4. #4

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    ميديون ,,


    الميديون كانوا احد الاقوام التي استوطنت إيران قديما حيث عاشوا في الشمال الغربي لما يعرف الان بإيران وكان موطنهم حسب الجغرافية الحالية تشمل طهران و همدان و أصفهان و أذربيجان و منطقة كاردوخ وإستنادا إلى كتابات هيرودوت فإن الميديين كانوا مؤلفين من 6 قبائل رئيسية وهم بوزا و باريتاك و ستروخات و آريا و بودي و موغي وأطلق هيرودوت اسم الآريين على القبائل الميدية .

    لايعرف الكثير عن أصل الميديين و إستنادا على العهد القديم من الكتاب المقدس فإنهم من سلالة يافث ابن نوح وأول ذكر لهم في المخطوطات اليونانية كان في عام 836 قبل الميلاد عندما تم ذكر دفع الميديون الجزية للملك الآشوري شلمنصر الثالث وهناك نوع من الإجماع إن الميديين لم يكونوا من الفرس علما إن لغتهم كانت متقاربة .

    إستنادا إلى د.زيار في كتابه "إيران...ثورة في انتعاش" والذي طبع في نوفمبر 2000 في باكستان فإنه بحلول سنة 1500 قبل الميلاد هاجرت قبيلتان رئيسيتان من الآريين من نهر الفولغا شمال بحر قزوين وإستقرا في إيران وكانت القبيلتان هما الفارسيين و الميديين اسس الميديون الذين إستقروا في الشمال الغربي مملكة ميديا. وعاشت الاخرى في الجنوب في منطقة اطلق عليها الاغريق فيما بعد اسم بارسيس ومنها اشتق اسم فارس. غير ان الميديين و الفرس اطلقوا على بلادهم الجديدة اسم إيران التي تعني "ارض الاريين" .

    هناك إعتقاد راسخ لدى الأكراد ان الميديين هم احد جذور الشعب الكردي و يبرز هذه القناعة في ما يعتبره الأكراد نشيدهم الوطني حيث يوجد في هذا النشيد إشارة واضحة إلى إن الأكراد هم "ابناء الميديين" وإستنادا إلى المؤرخ الكردي محمد أمين زكي (1880 - 1948) في كتابه "خلاصة تاريخ الكرد وكردستان" فإن الميديين وإن لم يكونوا النواة الأساسية للشعب الكردي فإنهم إنظموا إلى الأكراد و شكلوا حسب تعبيره "الأمة الكردية".

    يستند التيار المقتنع بان جذور الأكراد هي جذور آرية على جذور الميديين حيث إن هناك إجماعا على إن الميديين هم اقوام آرية. إستنادا إلى كتابات هيرودوت فإن أصل الميديين يرجع إلى شخص إسمه دياكو الذي كان زعيم قبائل منطقة جبال زاكروس وفي منتصف القرن السابع قبل الميلاد حصل الميديون على إستقلالهم وشكلو إمبراطورية ميديا وكان فرورتيش (665 - 633) قبل الميلاد أول إمبراطور و جاء بعده ابنه هووخشتره .


    بحلول القرن السادس قبل الميلاد تمكنوا من انشاء امبراطورية ضخمة امتدت من ما يعرف الان باذربيجان إلى اسيا الوسطى و افغانستان. اندمج الميديون مع الفرس ويعتبر الكثير من القوميات في يومنا هذا انفسهم كامتداد للميديين كالاكراد و اللر و الاصفهانيون و الأزرييون. اعتنق الميديون الديانة الزردشتية وتمكنوا في 612 قبل الميلاد من تدمير عاصمة الأشوريين في نينوى. هذا الحدث اوقع خشية في قلوب البابليين الذين بادروا لعقد الصلح مع الميديين حيث قام الملك البابلي نبوخذنصر بالزواج من ابنة امبراطور الميديين سياخاريس. استمر نفوذ الميديين في المنطقة إلى ان تمرد الملك الفارسي كورش على الميديين وحقق انتصارا كبيرا عليهم سنة 553 قبل الميلاد .

    وفي صورة لامبراطورية ميديا





    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  5. #5

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    هزوانيون ,,


    هزوانيون ويطلق عليهم أيضا اسم الأديابينيين كانوا شعبا قديما يستوطن بلاد مابين النهرين بلغة آرامية أو ميزوبوتاميا Mesopotamia التي كانت تشمل الأرض الواقعة بين نهري دجلة و الفرات بما في ضمنها اراضي تقع الآن في سوريا و تركيا و العراق. أسس الهزوانيون مملكة وإتخذوا من مدينة أربيل عاصمة لهم ويعتبر الهزوانيين من قبل المؤرخين الأكراد من أوائل الأكراد الذين إعتنقوا الديانة اليهودية وقامت الملكة التي كانت تدعى هيلين وإبنها مونباز ببناء قصور لهما في القدس .

    إستنادا إلى المستشرقين و المؤرخين و التلمود فإن إعتناق هذه المجموعة من الأكراد للديانة اليهودية كانت بتأثير من اليهود الذين تم نفيهم على يد الملك الآشوري شلمنصر الثالث بين الأعوام 858 قبل الميلاد و 824 قبل الميلاد . وهناك إجماع على إن الأكراد اليهود الذين هاجروا إلى إسرائيل هم أحفاد لهذه المجموعة الكردية .

    إستنادا إلى بعض المخطوطات القديمة فإن مملكة الهزوانيين كانت تمتد إلى ما وصفته المخطوات بمكان إستقرار سفينة نوح والتي تقع حسب العديد من المصادر في جنوب شرق تركيا وإمتدت هذه المملكة إلى شمال مدينة القدس حيث دفن فيها بعض ملوك هذه المجموعة . إمتد حكم هذه المملكة لفترة 100 سنة تقريبا إبتداءا من الملك الأول أيزاتيس الذي بدأ حكمه سنة 15 بعد الميلاد وإنتهاءا بقضاء الرومان على حكم ملكهم الأخير مهراسبيس عام 116.. حكم الملك مونباز لفترة 20 سنة وتوفي في عام 58 بعد الميلاد وخلف وراءه 24 إبنا ودفن في القدس.


    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  6. #6

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    شداديون ,,


    الشداديون كانوا أصحاب الإمارة الكردية التي عرفت بالإمارة الشدادية (951 - 1199) التي حكمت أجزاء من أرمينيا ومنطقة حران الذي كان جزءا من ما يعرف الآن بأذربيجان ويرجع سبب التسمية إلى مؤسس الإمارة محمد بن شداد . بدأت هذه الإمارة من مدينة دفين Dvin تم إمتدت إلى مدن باردا و كانجا وهي مدن في أذربيجان ، تحالف الشداديون مع السلاجقة وخاض الشداديون معارك عديدة مع الإمبراطورية البيزنطية من عام 1047 إلى عام 1057 وكانت الإمارة في أوج قوتها تمتد بين نهر كورا و نهر آراس .

    في عام 1044 شن الإمبراطور البيزنطي قسطنطين السادس (1000 - 1055) الحرب على ملك أرمينيا جاغيك الثاني وقام قسطنطين قبل الحملةة بإرسال رسالة إلى على لشكري الذي كان أمير الأمارة الشدادية طالبا منه الإنظمام إليه في حملته ضد ملك أرمينيا ووافق لشكري بشرط ان يضم الأراضي التي إذا إستولى عليه قواته في الحملة إلى الإمارة الشدادية وأدى هزيمة ملك أرمينيا إلى إضافة بقاع جديدة لإمارة الشداديين . كان الفضل بن الفضل آخر أمراء الشداديين وإنتهى حكم الإمارة بسيطرة السلاجقة .


    وفي صورة لمسكوكات نقدية من الامارة الشدادية




    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  7. #7

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    حسنويون ,,


    الحسوانيون كانوا أصحاب الإمارة الكردية التي عرفت بالإمارة الحسوانية (959 - 1015) التي كانت تحكم غرب إيران و شمال بلاد مابين النهرين وكانت عاصمتها مدينة دينوار الواقعة شمال شرق مدينة كرمنشاه الحالية في إيران. سميت الإمارة بالحسوانية نسبة إلى مؤسسها حسناوي بن حسين والذي كان رئيس قبيلة بارزكاني الكردية . تمكن حسناوي من تشكيل إمارته المستقلة بعد صراع طويل مع الحاكم البويهي لمدينة همدان صهلان بن مسافر . توفي حسناوي بن حسن عام 979 في شمال مدينة بيستون الإيرانية .

    بعد وفاة مؤسس الإمارة نشب صراع بين أبنائه حول من يخلف حسناوي وأدى هذا الخلاف إلى إضعاف الأمارة وفتح الباب على مصراعيه لتدخل البويهيين وإستطاعوا ان يلحقوا الهزيمة بالقوات الموالية لأحد أبناء حسناوي وكان إسمه فخر الدولة وإضطر الإبن الآخر, نصير الدولة, ان يتحالف مع البويهيين وإستفاد نصير الدولة من هذا التحالف في توسيع حدود إمارته حتى وصل إلى نهاوند (إيران) و أسد آباد (أفغانستان) و أهواز و كرمنشاه (إيران) و كركوك (العراق) .



    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  8. #8

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    عنازيون ,,


    العنازيون كانوا أصحاب الإمارة الكردية التي عرفت بالإمارة العنازية (990 - 1117) والتي و إستنادا إلى المؤرخ ابن الأثير (1160 - 1233) سميوا بهذا الأسم نسبة إلى إشتهارهم بتربية الماعز بينما يرى المؤرخ ابن المستوفي ان تسمية العيارييون هي أضبط من العنازيون . لأن مؤسس الإمارة كان إسمه محمد العيار وكلمة العيار تستخدم بين الأكراد بمعنى الداهية أو الشخص الذكي. وقد أحدث هذا الإسم جدلا لوجود قبيلة عربية بإسم بنو عنزة ولكن الأكراد يعتبرون تسمية العنازيون خطأ ويعتبرون العياريون المسمى الأدق.

    إمتد منطقة نفوذ العنازيين من مدينة كرمنشاه (إيران) إلى داقوق و مندلي (العراق) حسب الصفحة 97 من الموسوعة الإيرانية . كان أبو الفضل محمد بن عناز (990 - 1011) مؤسس الإمارة وكانت هناك صراعات بينه وبين الأكراد الحسنويون تسلم الإمارة بعده ابنه حسام الدولة أبو الشوك ولكن فترة حكمه كانت مليئة بالصراعات الداخلية و التهديد الخارجي من فخر الملك البويهي وشمس الدولة السلجوقي .

    في عام 1045 تمكن طغرل بك من القضاء على الإمارة في معركة مشهورة بالقرب من نهر سيروان والذي يسمى ايضا بنهر ديالى .


    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  9. #9

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    مروانيون ,,


    المروانيون: سلالة كردية حكمت في شمال سوريا وجنوب الأناضول، سنوات 990-96/1084 م.

    المقر: أميد.

    بعد وفاة عضد الدولة البويهي (983 م)، بدأت الدولة البويهية في الانحلال. قام أحد قادة العشائر الكردية (بنو مروان) واسمه أبو علي بن مروان (990-997 م) بإنشاء إمارة مستقلة قي ديار بكر وملاذكرد. بسبب الحروب المتواصلة مع جيرانهم، وضع المروانيون أنفسهم تحت حماية الفاطميين.

    عرفت الدولة أوجها السياسي أثناء عهد كل من أبي منصور (997-1011 م) ثم نصر الدولة أحمد (1011-1064 م) . قام الأمراء المروانيون بتشجيع حركة العمران وبناء المدن، كما شجعوا العلماء والأدباء في دولتهم. قام المروانيون بصد غزوة لإحدى قبائل الغز (الأغوز) التركمانية في المنطقة سنة 1/1042 م. بعد سنة 1061 م بدأ أفراد الأسرة في التناحر وأخذت الدولة تضعف. وضع هؤلاء أنفسهم تحت وصاية السلاجقة منذ 71/1070 م. إلا أن حركتهم هذه لم تشفع لهم، فقام السلاجقة بطردهم وأجلوهم عن منطقة ديار بكر نهائيا سنة 1084 م. سنة 1096 م يتم القضاء على آخر الحكام من أفراد الأسرة.



    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

  10. #10

    افتراضي رد: `الامبراطوريات و الامارات الكردية `

    ايوبيون ,,


    الأيوبيون، بنو أيوب: سلالة كردية الأصل تولت في مصر، سورية و العراق من 1171م حتى 1260/1250 م.

    المقر: دمشق و القاهرة.

    مؤسس الأسرة أيوب الذي كان قائداً كردياً في خدمة الزنكيين جاءت أسرته من أرمينية، بدأء أمره بأن أصبح والياً على تكريت ثم واليا على دمشق من بعد ذلك. صار أخوه شيركوه و ابنه صلاح الدين من قادة الفاطميين. أصبح صلاح الدين (1138-1193) - الذي كان من أبطال الحروب الصليبية- سنة 1169 وزيراً لآخر الخلفاء الفاطميين، ثم قضى عليهم سنة 1171 و أتم توحيد مصر و الشام تحت رايته - مع أنه جعل نفسه تحت سلطة الخليفة العباسي-. تلقب بالسلطان عام 1174 م ، و استولى على حلب عام 1181 م . امتد سلطانه إلى مناطق شمال النهرين، قاد بعدها الجهاد ضد الصليبيين و إستطاع أن يسترد القدس عام 1187 م - بعد إنتصاره في حطين. بعد وفاته قسمت مملكته بين أولاده الخمسة و أخوه العادل (منذ 1193 م) الذي استطاع أن يوحد المملكة (1200-1218 م) . بعد 1218 م أعيد تقسيم المملكة، بقيت مصر و القاهرة في أيدي الكامل (1218-1238 م) ، و استقلت في كلٍ من دمشق، حمص و حلب فروع أخرى من العائلة. إستمر الفرع الأساسي في مصر حتى مقتل الملك المظفر على يد المماليك عام 1250 م . قضى المغول -الإلخانات- على السلالات الفرعية في دمشق و حلب عام 1260 م ثم أنهى المماليك حكم الايوبيين في حمص عام 1262 م ، بقي للأيوبيون فرع حكم في حماه حتى سنة 1341 م . كان للأيوبيين فرع مستقل باليمن أيضاُ .



    يتبع فضلاً ..


    ..


    لأنّك عينيّ ..

    عينيّ

    زعل البكي ،

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •