انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> رزاانـــ الي .. : المنتدى فارغ..اين الجميع؟هاي اول مرة ادخل للمنتدى ويضيق صدري..احس انهجر والناس تفرقوا والتهوا بحياتهم غذاء الروح الي الاصدقاء الاوفياء : قطعنا الحب ودروبه، وصغنا روعة أسلوبه، حكاية عشق مكتوبة، وأصبحنا للهوى عنوان. عماد البحري الي زوار قبلة الاحرار : اللهم احفظ زوار سيد الشهداء الحسين واخيه العباس والعترة الطاهرة من اولاد الحسين واصحابه عليه وعليهم السلام ... عماد البحري الي قلوب يالفها قلبي : الى نفوس تحبها نفسي أسأل الله أن يرزقكم رزقا تقر أعينكم به ويبشركم بشرى خير لم تخطر لكم على البال ويوفقنا واياكم لطاعته ورضاه يارب احمد ماجد الهاشمي الي احبتي : عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب الامام الحسين عليه السلام

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345
النتائج 41 إلى 47 من 47

الموضوع: **تاريخ ذي قار**

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    العراق - الكاظمية المقدسة
    المشاركات
    2,411
    معدل تقييم المستوى
    2318

    Lightbulb رد: **تاريخ ذي قار**

    الناصرية .. شجرة ألله الطيبة ... قيثارة العراق الشجية















    للناصرية (أور) وبالسومرية (شش أونو كي) مكانة أثيرة في قلبي ليس لأنني قضيت فيها أجمل سني عمري التي توزعت بين العمل والنفي والإعتقال الذي أشبهه على حد قول شاعرها الأسدي (وما بلد ضمني سجنه ولكنه قفص البلبل) .


    بل لأجل تاريخها الذي هو جوهرة متميزة بين جواهر التاج العراقي العريق ولأجل ناسها الطيبين المغسولين بالعشق السومري والمطيبين بالأريج الكلدي المضوع بالمحبة .


    الناصرية أور المقير أو أور الكلدان الأوائل كما تعرف عالمياً ، مدينة المدن الأولى وبوابة العراق على بحر الكلدان القديم (تام تي شا مات كلدي) الذي يعرف اليوم بالخليج .











    أن سحر ليالي الناصرية بسمائها الصافية كعيون الأطفال لا يمكن أن ينسى ، لا سيما تلك الليالي التي كنت أقضي جلها في حضن زقورتها ذو المعبدين العلوي والسفلي (E kish nu gal) ، تلك الزقورة التي شيدها أورنمو وأبنه شولكي وعمرها نبونائيد ، التي كنت أفتح عيني وأغمضها لسنين على مرأى هامتها الشامخة ، سنين الناصرية الحبيبة ولياليها العامرة تلك أثمرت أول كتبي (أور الكلدان ... رؤية عراقية) ومنحتني معارف لم أكن لأحلم بها يوماً .




    ترى كم من الذكريات والأسماء الحبيبة والصديقة والتفاصيل الموغلة في خصوصيتها تلك التي يمكن لي أن أستذكرها كلما رن في أذني أسم الناصرية والفرات وشارع النيل وساحة الحبوبي والأور والمكير والشطرة والغراف وسوك الشيوخ والعكيكة والجبايش والفهود والرفاعي وجلعة سكر وغيرها .


    وتريات مظفر وتفاصيل تشابيه معركة الطف ووهب النصراني وأمه وعمود الخيمة ، مسابقات الدارمي وأغنيات جعفر حسن وجرزات حسين نعمة التي كان صديقنا الطيار المدني الشهيد طالب التركماني الكوردي الشيوعي يقول فيها متفكهاً (لا أعرف إيهما تهون عليّ طول السهر جرزاته أم أغانيه) ؟





    محطة كهرباء الناصرية الحرارية




    كؤوس العرق التي كانت وما تزال لذة للشاربين والتي منحتنا يوماً إبتسامة عريضة عندما صحونا ذات يوم ثمانيني لنرى تمثال الحبوبي ملوحاً بزجاجة عرق وضعها ليلاً أحد الظرفاء !




    أن مدينة الناصرية وأهلها الطيبين الذين عانوا الأمرين أيام الحكم الصدامي البائد والتي تعيش اليوم وضعاً خدمياً لا يقل بؤساً عن الأمس ، تثبت للجميع بأن مدينة عمرها بعمر العراق لا يمكن لها أن تنكسر أو أن تتنكر لتاريخها العريق .




    أو ليست أور الناصرية هذه أحدى أولى مدن العراق الجنوبية الثلاث : أريدو (عاصمة الكلدان الأولى) ، وأور (التي أبتكر فيها القلم الكلداني الحديث) على عهد ملكها الشمس(نبوخذ نصر) الذي ترجع عائلته المنحدرة من بيث ياقين إلى ثالثة المدن الجنوبية أوروك . أور هذه شهدت إنطلاقة الكلدان في عهدهم الذهبي يوم تمكن ملكها نبوبلاصر من الإستقلال ببابل وتأسيس السلالة الكلدانية الذهبية أو السلالة البابلية الحادية عشر .










    أوليست أور الناصرية هذه التي أبتناها الكلدان الأوائل في أواخر الألف السادس ق.م من أستقبلت في منتصف الألف الرابع ق.م جموع السومريين الرافديين الشماليين الذين طبعوا أهلها منذ عهدذاك بعيونهم الواسعة الآسرة الساحرة ومنحوا صبايها هبة الدلال الآسر وهن يتمايلن على إيقاع ضفائرهن المخضبة بالحناء متشبهات بملكتهن الرائعة (بو آبي) التي أذهلت الآثاريين والمؤرخين وتجاوز حضورها المعجز هؤلاء الآثاريين إلى الأدباء والروائيين ، وما إنبهار الروائية البريطانية أجثا كرستي بأور من خلال رواياتها الشهيرة إلا شهادة حية على ذلك الإعجاب المنقطع النظير .





    لأور منزلة أخرى ليس مثلها منزلة ، ففيها تبينت محبة ألله للعالم ومنها هاجر أبنها إبراهيم الكلداني إلى الأرض التي وعده بها ألله ولنسله (تكوين 15 : 7) وكذلك سورة المائدة (5 : 20 -21) وأيضاً سورة الأعراف (7: 127) . ومن تلك المدينة العريقة ، كان الملك الكلداني الثائر (مردوخ إبلا إيدينا) يقارع الجيوش الغازية الكبيرة العدة والعدد بأسلوب حرب العصابات الذي أبتكره ، منطلقاً من أهوار الجبايش في عمليات سريعة قاصمة وحاسمة مستخدماً مريديه ومحبيه من سكنة الأهوار بشباكهم وفالاتهم ومشاحيفهم حتى تمكن من تحرير بابل ، تلك العمليات القتالية المبتكرة أثبتت جدواها وأبلت ثانية بعد قرون مستعيدة مجد أبنها الملك الكلداني الثائر (مردوخ بلادان) ، وذلك في عهد الدكتاتور السابق الذي ذاق الأمرين على أيدي الثوار المتمركزين في الأهوار.





    وإن أنسى فلا أنسى أيام الإنتفاضة الشعبانية وكنت وقتذاك في الناصرية ، حيث تقطعت بنا السبل بين شوارع مخربة طافحة بالماء والطين وجسور مهدمة ومواصلات معطلة ومطر كالسخام ، ثم كان الإلتفاف على الإنتفاضة بترتيب مريب من توابين وعناصر أمنية مخربة زرعها النظام البائد بتشجيع من دول الجوار بين جمهور الناقمين على السلطة البائدة ، فهب الأصدقاء والأحبة ومنهم قاسم رحمن (أبو محمد) الذي نصحني بترك الناصرية التي لم تعد آمنة وساعدني للعودة سالماً عن طريق السماوة وبابل إلى بغداد.












    الناصرية (أور) التي أبتناها الكلدان الأوائل في الألف السادس قبل الميلاد تستعيد اليوم زهوها العراقي الأصيل وتكشف عن طينها الحري ، فتكرم بكل فرح وإعتزاز أبن العراق البار وسليل (مؤسسيها الأوريين الأوائل) غبطة مولانا البطريك عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبى من خلال إعتماد أسم نيافة أبينا الكاردينال لبطولة دورة كروية شبابية بمبادرة من أعضاء المنظمة العراقية لإسناد الإنسان في الناصرية ، لتقول لذلك البعض من العراقيين (المتفرسين والمستعربين) : بأننا عراقيون أولاً ، وبأن الناصرية كانت وما تزال قلب العراق النابض بالمحبة وراحة اليد التي من أن نعطش حتى تسقينا ماءً زلالاً (تعطش وأشربك ماي بجفوف إيدية) .





    الناصرية (أور) هذه كانت وستبقى سليلة المجد العراقي العريق ، شجرة العراق الطيبة التي لا ينال منها قولة القائلين ، زقورة التقوى ومهد الصالحين ، قيثارة العراق الشجية وتخومها وفراتها أبداً قبلة الأولين والآخرين .









    عامر حنا فتوحي / الولايات المتحدة الأمريكية
    لسماع القرأن الكريم اضغط هنا


    صفحتي الخاصة على الفيس بوك

    http://www.facebook.com/profile.php?id=100000370326281



  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    2,234
    معدل تقييم المستوى
    4406

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبن جبل عامل مشاهدة المشاركة
    الناصرية .. شجرة ألله الطيبة ... قيثارة العراق الشجية















    للناصرية (أور) وبالسومرية (شش أونو كي) مكانة أثيرة في قلبي ليس لأنني قضيت فيها أجمل سني عمري التي توزعت بين العمل والنفي والإعتقال الذي أشبهه على حد قول شاعرها الأسدي (وما بلد ضمني سجنه ولكنه قفص البلبل) .


    بل لأجل تاريخها الذي هو جوهرة متميزة بين جواهر التاج العراقي العريق ولأجل ناسها الطيبين المغسولين بالعشق السومري والمطيبين بالأريج الكلدي المضوع بالمحبة .


    الناصرية أور المقير أو أور الكلدان الأوائل كما تعرف عالمياً ، مدينة المدن الأولى وبوابة العراق على بحر الكلدان القديم (تام تي شا مات كلدي) الذي يعرف اليوم بالخليج .











    أن سحر ليالي الناصرية بسمائها الصافية كعيون الأطفال لا يمكن أن ينسى ، لا سيما تلك الليالي التي كنت أقضي جلها في حضن زقورتها ذو المعبدين العلوي والسفلي (E kish nu gal) ، تلك الزقورة التي شيدها أورنمو وأبنه شولكي وعمرها نبونائيد ، التي كنت أفتح عيني وأغمضها لسنين على مرأى هامتها الشامخة ، سنين الناصرية الحبيبة ولياليها العامرة تلك أثمرت أول كتبي (أور الكلدان ... رؤية عراقية) ومنحتني معارف لم أكن لأحلم بها يوماً .




    ترى كم من الذكريات والأسماء الحبيبة والصديقة والتفاصيل الموغلة في خصوصيتها تلك التي يمكن لي أن أستذكرها كلما رن في أذني أسم الناصرية والفرات وشارع النيل وساحة الحبوبي والأور والمكير والشطرة والغراف وسوك الشيوخ والعكيكة والجبايش والفهود والرفاعي وجلعة سكر وغيرها .


    وتريات مظفر وتفاصيل تشابيه معركة الطف ووهب النصراني وأمه وعمود الخيمة ، مسابقات الدارمي وأغنيات جعفر حسن وجرزات حسين نعمة التي كان صديقنا الطيار المدني الشهيد طالب التركماني الكوردي الشيوعي يقول فيها متفكهاً (لا أعرف إيهما تهون عليّ طول السهر جرزاته أم أغانيه) ؟





    محطة كهرباء الناصرية الحرارية




    كؤوس العرق التي كانت وما تزال لذة للشاربين والتي منحتنا يوماً إبتسامة عريضة عندما صحونا ذات يوم ثمانيني لنرى تمثال الحبوبي ملوحاً بزجاجة عرق وضعها ليلاً أحد الظرفاء !




    أن مدينة الناصرية وأهلها الطيبين الذين عانوا الأمرين أيام الحكم الصدامي البائد والتي تعيش اليوم وضعاً خدمياً لا يقل بؤساً عن الأمس ، تثبت للجميع بأن مدينة عمرها بعمر العراق لا يمكن لها أن تنكسر أو أن تتنكر لتاريخها العريق .




    أو ليست أور الناصرية هذه أحدى أولى مدن العراق الجنوبية الثلاث : أريدو (عاصمة الكلدان الأولى) ، وأور (التي أبتكر فيها القلم الكلداني الحديث) على عهد ملكها الشمس(نبوخذ نصر) الذي ترجع عائلته المنحدرة من بيث ياقين إلى ثالثة المدن الجنوبية أوروك . أور هذه شهدت إنطلاقة الكلدان في عهدهم الذهبي يوم تمكن ملكها نبوبلاصر من الإستقلال ببابل وتأسيس السلالة الكلدانية الذهبية أو السلالة البابلية الحادية عشر .










    أوليست أور الناصرية هذه التي أبتناها الكلدان الأوائل في أواخر الألف السادس ق.م من أستقبلت في منتصف الألف الرابع ق.م جموع السومريين الرافديين الشماليين الذين طبعوا أهلها منذ عهدذاك بعيونهم الواسعة الآسرة الساحرة ومنحوا صبايها هبة الدلال الآسر وهن يتمايلن على إيقاع ضفائرهن المخضبة بالحناء متشبهات بملكتهن الرائعة (بو آبي) التي أذهلت الآثاريين والمؤرخين وتجاوز حضورها المعجز هؤلاء الآثاريين إلى الأدباء والروائيين ، وما إنبهار الروائية البريطانية أجثا كرستي بأور من خلال رواياتها الشهيرة إلا شهادة حية على ذلك الإعجاب المنقطع النظير .





    لأور منزلة أخرى ليس مثلها منزلة ، ففيها تبينت محبة ألله للعالم ومنها هاجر أبنها إبراهيم الكلداني إلى الأرض التي وعده بها ألله ولنسله (تكوين 15 : 7) وكذلك سورة المائدة (5 : 20 -21) وأيضاً سورة الأعراف (7: 127) . ومن تلك المدينة العريقة ، كان الملك الكلداني الثائر (مردوخ إبلا إيدينا) يقارع الجيوش الغازية الكبيرة العدة والعدد بأسلوب حرب العصابات الذي أبتكره ، منطلقاً من أهوار الجبايش في عمليات سريعة قاصمة وحاسمة مستخدماً مريديه ومحبيه من سكنة الأهوار بشباكهم وفالاتهم ومشاحيفهم حتى تمكن من تحرير بابل ، تلك العمليات القتالية المبتكرة أثبتت جدواها وأبلت ثانية بعد قرون مستعيدة مجد أبنها الملك الكلداني الثائر (مردوخ بلادان) ، وذلك في عهد الدكتاتور السابق الذي ذاق الأمرين على أيدي الثوار المتمركزين في الأهوار.





    وإن أنسى فلا أنسى أيام الإنتفاضة الشعبانية وكنت وقتذاك في الناصرية ، حيث تقطعت بنا السبل بين شوارع مخربة طافحة بالماء والطين وجسور مهدمة ومواصلات معطلة ومطر كالسخام ، ثم كان الإلتفاف على الإنتفاضة بترتيب مريب من توابين وعناصر أمنية مخربة زرعها النظام البائد بتشجيع من دول الجوار بين جمهور الناقمين على السلطة البائدة ، فهب الأصدقاء والأحبة ومنهم قاسم رحمن (أبو محمد) الذي نصحني بترك الناصرية التي لم تعد آمنة وساعدني للعودة سالماً عن طريق السماوة وبابل إلى بغداد.












    الناصرية (أور) التي أبتناها الكلدان الأوائل في الألف السادس قبل الميلاد تستعيد اليوم زهوها العراقي الأصيل وتكشف عن طينها الحري ، فتكرم بكل فرح وإعتزاز أبن العراق البار وسليل (مؤسسيها الأوريين الأوائل) غبطة مولانا البطريك عمانوئيل الثالث دلي الكلي الطوبى من خلال إعتماد أسم نيافة أبينا الكاردينال لبطولة دورة كروية شبابية بمبادرة من أعضاء المنظمة العراقية لإسناد الإنسان في الناصرية ، لتقول لذلك البعض من العراقيين (المتفرسين والمستعربين) : بأننا عراقيون أولاً ، وبأن الناصرية كانت وما تزال قلب العراق النابض بالمحبة وراحة اليد التي من أن نعطش حتى تسقينا ماءً زلالاً (تعطش وأشربك ماي بجفوف إيدية) .





    الناصرية (أور) هذه كانت وستبقى سليلة المجد العراقي العريق ، شجرة العراق الطيبة التي لا ينال منها قولة القائلين ، زقورة التقوى ومهد الصالحين ، قيثارة العراق الشجية وتخومها وفراتها أبداً قبلة الأولين والآخرين .









    عامر حنا فتوحي / الولايات المتحدة الأمريكية


    اخي العزيز ..

    تقبل جزيل شكرا لهذه المعلومات الثريه عن محافظة ذ ي قار

    مع خالص تقدير ي وامتناني ..

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    الدولة
    السويد
    العمر
    28
    المشاركات
    897
    معدل تقييم المستوى
    310

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    مشكووور اخي ابن جبل عااامل على هالمعلومات الجمييييله

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    في قلـــبك
    المشاركات
    8,912
    مقالات المدونة
    1
    معدل تقييم المستوى
    66474

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    شكرا يبني انتا تبدع كتير هذه الايام تحياتي لك حبيبي
    المشكله عيونك هنه هنه
    چا وين وديت المحنه

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    حلو
    لفؤاد ولفهد البطل الفذ

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    Se
    العمر
    27
    المشاركات
    1,527
    معدل تقييم المستوى
    2697

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    ... نحتاج مشاركة هنا

    سأعود
    ,


    ما احلى الدنيا فيها يحيى نور محمد

    ,

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    الدولة
    KUWAIT
    المشاركات
    950
    مقالات المدونة
    8
    معدل تقييم المستوى
    15726

    افتراضي رد: **تاريخ ذي قار**

    اولا ارجوا ان تتقبلوا تحياتي الخاصه وارق دعواتي بالتوفيق

    الاخ (زنبور) ... نعيم الشطره... اثريتنا بالمعلومات.. ولا ابالغ ان قلت انها اثراء لانها سطور ذكريات حيه (شاهد عيان ) لك كل العمر والسلامه وارجو ان تدونها ما استطعت مع استكمال ما فاتك من اسماء وتواريخ .. اعرف ان ما ارجوكياه صعب قليلا .. للظروف العامه ناهيك عن ظروفك الخاصه .. لكن .. للاجيال القادمه حق عليك.


    ولك انت - ياابن عامل - الف تحيه وشكر على المعلومات التاريخيه التي اختزلتها بسطور غنيه ومركزه واسلوب شيق وبسيط وبعيد عن التعقيد


    ولك من سبقني الف الف شكر

    واعذروني على الاطاله


    "ابن جلعة سكر"

صفحة 5 من 5 الأولىالأولى 12345

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •