انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> غريب بين خلاني الي ااااااااه : يؤلمني الصمت .. وتؤلمني الحياة .. وتوجعني عواقب البوح .. حميدالشيباني الي اعزائي الاعضاء : السلام عليكم وصيام مقبول. .تحياتي لكم اينما كنتم اشتقت لكم. اعذروني لانقطاعي عنكم حميدالشيباني الي اخوتي واخواتي : عظم الله لنا ولكم الاجر بمصابنا باستشهاد مولى الموحدين وأميرالمؤمنين عليه السلام حميدالشيباني الي اخوتي واخواتي : عظم الله لنا ولكم الاجر بمصابنا باستشهاد مولى الموحدين وأميرالمؤمنين عليه السلام حميدالشيباني الي اعزائي الاعضاء : السلام عليكم وصيام مقبول. .تحياتي لكم اينما كنتم اشتقت لكم. اعذروني لانقطاعي عنكم

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    513
    معدل تقييم المستوى
    7

    Thumbs up حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)





    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ًًإن من أجلّ الحكمة وابلغ القول ما نطق به الأمام علي بن ابي طالب عليهم السلام

    وهذي مجموعة من روائع الأقوال من كتاب نهج البلاغة للإمام علي ابن ابي طالب عليهم السلام




    لاَ تَسْتَحِ مِنْ إِعْطَاءِ الْقَلِيلِ، فَإِنَّ الْحِرْمَانَ أَقَلُّ مِنْهُ.



    الْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ، فَخُذِ الْحِكْمَةَ وَلَوْ مِنْ أَهْلِ النِّفَاقِ



    مَنْ تَرَكَ قَوْلَ: لاَ أَدْري، أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ



    مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، وَلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ



    الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا



    لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ



    مَا الْمُجَاهِدُ الشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَعْظَمَ أَجْراً مِمَّنْ قَدَرَ فَعَفَّ، لَكَادَ الْعَفِيفُ أَنْ يَكُونَ مَلَكاً مِنَ الْمَلاَئِكَةِ.



    أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ



    مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا



    مَنْ صَارَعَ الْحَقَّ صَرَعَهُ



    الْحِلْمُ غِطَاءٌ سَاتِرٌ، وَالْعَقْلُ حُسَامٌ قَاطِعٌ، فَاسْتُرْ خَلَلَ خُلُقِكَ بِحِلْمِكَ، وَقَاتِلْ هَوَاكَ بِعَقْلِكَ



    لاَ يَنْبَغِي لِلْعَبْدِ أَنْ يَثِقَ بِخَصْلَتَيْنِ: الْعَافِيَةِ، وَالْغِنَى: بَيْنَا تَرَاهُ مُعَافىً إِذْ سَقِمَ، وَغَنِيّاً إِذِ افْتَقَرَ



    مَنْ شَكَا الْحَاجَةَ إِلَى مُؤْمِنٍ فَكَأَنَّهُ شَكَاهَا إِلَى اللهِ، وَمَنْ شَكَاهَا إلَى كَافِرٍ فَكَأَنَّمَا شَكَا اللهَ



    طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا وَ مَنْ طَلَبَ الْآخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.



    النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا






    لَيْسَ بَلَدٌ بأَحَقَّ بِكَ مِنْ بَلَدٍ، خَيْرُ الْبِلاَدِ مَا حَمَلَكَ



    مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا



    مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ



    إِذَا كَانَتْ لَكَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ حَاجَةٌ فَابْدَأْ بِمَسْأَلَةِ الصَّلاَةِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ، فَإِنَّ اللهَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ حَاجَتَيْنِ فَيَقْضِيَ إِحْدَاهُمَا وَيَمْنَعَ الْأَُخْرَى.



    الْبُخْلُ جَامعٌ لِمَسَاوِىءِ الْعُيُوبِ، وَهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بهِ إِلَى كُلِّ سُوءٍ



    مِنْ هَوَانِ الدُّنْيَا عَلَى اللهِ أَنَّهُ لاَ يُعْصَى إِلاَّ فِيهَا، وَلاَ يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلاَّ بِتَرْكِهَا



    رَسُولُكَ تَرْجُمَانُ عَقْلِكَ، وَكِتَابُكَ أَبْلَغُ مَا يَنْطِقُ عَنْكَ!



    مَا الْمُبْتَلَى الَّذِي قَدِ اشْتَدَّ بِهِ الْبَلاَءُ، بِأَحْوَجَ إِلَى الدُّعَاءِ الَّذِي لاَ يَأْمَنُ البَلاَءَ!



    النَّاسُ أَبْنَاءُ الدُّنْيَا، وَلاَ يُلْاَمُ الرَّجُلُ عَلَى حُبِّ أُمِّهِ.



    مَا زَنَى غَيُورٌ قَطُّ.



    اتَّقُوا ظُنُونَ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ.



    مَا ظَفِرَ مَنْ ظَفِرَ الْإِثْمُ بِهِ، وَالْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ.



    الْإِسْتِغْنَاءُ عَنِ الْعُذْرِ أَعَزُّ مِنَ الصِّدْقِ بِهِ.



    الْإِسْتِغْنَاءُ عَنِ الْعُذْرِ أَعَزُّ مِنَ الصِّدْقِ بِهِ.



    لِكُلِّ امْرِىءٍ فِي مَالِهِ شَريِكَانِ: الْوَارِثُ، وَالْحَوَادِثُ.



    الْعَفَافُ زِينَةُ الْفَقْرِ، وَالشُّكْرُ زِينَةُ الْغِنَى.



    يَوْمُ الْعَدْلِ عَلَى الظَّالِمِ أَشَدُّ مِنْ يَومِ الْجَوْرِ عَلَى الْمَظْلُومِ!



    مَنْ وَضَعَ نَفْسَهُ مَوَاضِعَ التُّهَمَةِ فَلاَ يَلُومَنَّ مَنْ أَسَاءَ بِهِ الظَّنَّ



    وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.



    لاَ طَاعَةَ لَِمخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ.



    إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الْأَبْدَانُ فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ.



    إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ.



    خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ.





    مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، وَصَفَحَاتِ وَجْهِهِ.



    فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْهُ.



    لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.



    إِنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً.



    مَا أَكْثَرَ الْعِبَرَ وأَقَلَّ الْإِِعْتِبَارَ!



    كُلُّ وِعَاءٍ يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ الْأَ وِعَاءَ الْعِلْمِ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ بِهِ.



    إِنْ لَمْ تَكُنْ حَلِيماً فَتَحَلَّمْ، فَإِنَّهُ قَلَّ مَنْ تَشَبَّهَ بَقَوْمٍ الْأَ أَوْشَكَ أَنْ يَكُونَ مِنْهُمْ.



    مَنْ كَسَاهُ الْحَيَاءُ ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسُ عَيْبَهُ.



    أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ.



    شَتَّانَ مَا بَيْنَ عَمَلَيْنِ: عَمَلٍ تَذْهَبُ لَذَّتُهُ وَتَبْقَى تَبِعَتُهُ، وَعَمَلٍ تَذْهَبُ مَؤُونَتُهُ وَيَبْقَى أَجْرُهُ.
    منقول للأمانه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    2
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

    مشكور بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    513
    معدل تقييم المستوى
    7

    افتراضي رد: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمامه السلام مشاهدة المشاركة
    مشكور بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك


    العفو غالي ماكو شي من واجبكم
    يسلمو على تنوير الصفحه مالتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    1
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

    مشكوووووورين حياكم الله وجعلكم من اصحاب الجنةوثقل ميزان حسناتكم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    العمر
    35
    المشاركات
    9
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

    إِذَا كَانَتْ لَكَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ حَاجَةٌ فَابْدَأْ بِمَسْأَلَةِ الصَّلاَةِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ، فَإِنَّ اللهَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ حَاجَتَيْنِ فَيَقْضِيَ إِحْدَاهُمَا وَيَمْنَعَ الْأَُخْرَى
    مشكور بارك الله فيك وجعله الله في ميزان حسناتك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    146
    معدل تقييم المستوى
    438

    افتراضي رد: حكم وأقوال الإمام علي بن ابي طالب (عليه السلام)

    اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    بوركت يمناك
    جعلها الله في موازين حساتك
    وادخلك في زمرة ال محمد الطيبن الطاهرين في جناااان الخلد


    أناَ شِيعِي لا أُشايِعْ إلا مُحمَدٍ وآل النَبي -.:*:.- أناَ جَعْفِري أَحيِا عَلى مَحيىّ الصادق وجَدَهُ النَبي -.:*:.- أناَ رافِضي أرفُضُ مُبـايَـعَــةِ أعدَاء الله و َالنَبي -.:*:.- تَباً لِكُلِ مَولى فَالوَلاءَ لمولايِ عَليٌ إبن عم النَبي
    ان.كــان.رفضاُ.حــب.ال.محمــد.فليشهــد.الثقــلان.ا نــي.رافضـــي.
    من.كنت.مولاه.فهذا.علياً.مولاه.اللهم.والي.من.والاه. وعادي.من.عاداه.ونصر.من.نصره.وخذل.من خذله.@
    الهم.ثبتنا.على.ولاية.أمير.المؤمنين.علي.بن.ابي.طالب .ونسله.الأطهار.@













مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •