انظموا الی مجموعه منتديات العراق بالفيس بوک  

 

- الإهدائات >> حميدالشيباني الي اعضاء المنتدى : شلونكم احبائي تحياتي وسلامي الكم ....عساكم بألف خير ان شاءالله جماره الي ..... : شيفيد اكتب شعر واتكلي ابدآآآآآع.... هاأأأأأأي اجرؤؤؤؤؤح كلبي جاأأأأأي اسولفهن!!!!! باسم ابوغيث الي الاخت رزان : اطلت الغيبه علينا الحمد على سلامتكِ , نتمنى ان يكون المانع خيراَ تحياتي لكِ ,, احمد ماجد الهاشمي الي احبائي : اهلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالابكم وطاب يومكم وبالاخص من يتذكرنا احمد ماجد الهاشمي الي الجميع : اهلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالابكم وطاب يومكم وبالاخص من يتذكرنا

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إنها مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف (صور)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    Canada
    المشاركات
    6,125
    معدل تقييم المستوى
    547

    Arrow إنها مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف (صور)

    مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف



    (لتكبير الصورة .. اضغط على الرابط )
    http://iraq.iraq.ir/cpg/albums/userp...5/n19tahk1.jpg


    عند الدخول إليها يتملك المرء شعور أزاء هذا الصمت الرهيب الذي يحيط بالمكان ووسط هذه القبور التي تمتد حيث يمتد البصـر تدرك ان عالم الأحياء في طريقه إلى هنا حيث عالم الأموات وكأن الناس ينتظمون في طابور طويل ليأخذوا مكاناً لهم بين هذه القبور.

    أغلب القبور كتب عليها عبارة (كل من عليها فان) وهي آية من آيات القرآن الكريم وإذا كانت تتمايز بما شيّد عليها من بناء فان تحت الأرض لا فرق بين غنـي وفقير ، إنها مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف


    تعدّ مقبرة النجف أو مقبرة وادي السلام أو الغري من أكبر مقابر العالم يحدها من بعض جوانبها معالم العمران بينما هي في جانب آخر لا تحدها حدود وهي دائمة التوسع تضم في جنباتها ملوك ورؤساء ووزراء وفقراء وضحايا لكوارث وضحايا لحروب وضحايا للجرائم المنظمة التي عاشها العراقيون حقباً طويلة من الزمان. فقد تداخلت القبور في أرض النجف تلاصقت مع معالم المدينة وامتدت شمالا وجنوباً وشرقاً وغرباً ولم تكتف من الموتى بل ما فتئت تطلب المزيد.

    وتعد هذه البقعة مباركة حيث تضم مرقد النبيين هود وصالح (ع) كما تضم قبور عدد كبير من أولياء الله الصالحين والعلماء والمؤمنين الشيعة الذين دفنوا منذ أن عرف قبر أمير المؤمنين عليه السلام في النجف سنة 170 هجرية.

    ومنذ أكثر من الف سنة والشيعة تجهد في نقل جثث ورفاة موتاهم من شتى بلدان العالم إلى وادي السلام لما وردت في فضيلته روايات كثيرة تدل على قدسية المكان كما أن هناك روايات تؤكد على أن وادي السلام بقعة من بقاع جنة عدن وأن أرواح المؤمنين تجتمع إلى بعضها في هذا الوادي.

    فقد روي عن حبة بن جوين العرني قال خرجت مع أمير المؤمنين إلى الظهر فوقف بوادي السلام كأنه مخاطب لأقوام فقمت بقيامه حتى عييت ثم صليت حتى مللت ثم قمت حتى نالني مثل ما نالني أولا ثم صليت حتى مللت ثم قمت وجمعت ردائي فقلت : يا أمير المؤمنين أني قد أشفقت عليك من طول القيام فراحة ساعة ثم طرحت الرداء ليجلس عليه فقال لي: يا حبة أن هو إلا محادثة مؤمن أو مؤانسته قال قلت : يا امير المؤمنين وأنهم كذلك قال نعم، ولو كشف لك لرأيتهم حلقاً حلقاً محتبين يتحادثون فقلت أجسام أم أرواح فقال : أرواح وما من مؤمن يموت في بقعة من بقع الأرض الا قيل لروحه الحقي بوادي السلام وأنها لبقعة من جنة عدن.

    فأنها مرسى لسفينة نوح ومرقد آدم وهود وصالح وتذكر الأحاديث بأن في هذه الأرض أتخذ نبي الله نوح (ع) مكاناً للسفينة وفي سنة 40 هجرية دفن فيها أمير المؤمنين (ع) فمنذ أقدم العصور تشكّلت اقدم مقبرة في التاريخ ويصح القول بأنها أقدم مقبرة إسلامية ان اتجهت بناظريك في شمال النجف وغربها ترى آلاف القبور المشيّدة وعند دخولك هذه المقبرة الواسعة ستدرك عمق هذه المقبرة في التاريخ من خلال المواد التي بنيت بها القبور فضلاً عن تواريخ الدفن المدوّنة على القبور: ووادي السلام ليس مقبرة للنجف وحدها ولا للعراق وحده بل لكثير من البلدان كإيران والهند وباكستان والكويت وغيرها فأن كثير من عظماء هذه البلدان تنقل جنائزهم إلى النجف الأشرف

    وفي وادي السلام لا يشعر الإنسان انه في مقبرة بل يشعر انه يقف على أطلال العالم وخرائب الدنيا ويشعر بصمت عميق غمر الملوك والرعايا ويرى قبوراً مائلة للانهدام وقبوراً جديدة والقبور بين قبر عليه دكة تختلف صغراً وكبراً وآخر حوله سور يختلف سعة وارتفاعاً وثالث عليه بنية والبنيات قد تكون ذات فخامة وأتقان تشبه داراً من أحسن الدور يقيم فيها شخص يقرأ القرآن في أوقات معينة ويتقاضى راتباً من ذوي العلاقة ويوجد في تلك المقابر وغيرها ماء مبذول لمن يحتاج يسمى (السبيل) وكثير من المقابر عليها قباب تختلف كبراً وصغراً ولوناً وتصميماً وكثير من القبور تاريخي وعلى كل قبر صخرة نحت عليها اسم الميت وتاريخ وفاته وبعض الكلمات الأخرى،

    والصخور التي نقش عليها الاسم بين صخر طبيعي بسيط وبين صخر من الرخام الجديد وقد كتب عليها بالإضافة إلى الاسم بيت من الشعر القريض أو الشعبي وقد يتضمن تاريخاً في بعض فقراته وهو بين رثاء للميت ومدح وموعظة.



    وصف المقبرة
    تربة المقبرة رملية نقية ناعمة هذا ما يخص القسم العلوي منها أما القسم الذي يلي ذلك، فطبقة أخرى عبارة عن منطقة صخرية متكونة من صخور رملية قوية تسمح لحفر اللحود فيها بصورة عمودية وقد تبقى الصخور والتربة محافظة على تماسكها ولكن بعد مدة ينهدم ما يحيط بالتجويف الأفقي الراقد فيها المتوفي فتضيع معالم التجويف وتتصف المقبرة بالجفاف التام لانها جزء من المنطقة الصحراوية الجافة فهي لهذا بقعة ذات رمال وصخور رملية نقية لا تظهر فيها أي رائحة مما نسميها بالعفونة أو ما يدل عليها.

    ولم يشفع لسكان وادي السلام كونهم موتى من نيل حصتهم من الاضطهاد والمشاركة في الحروب فقد اضطهد الموتى في هذه المقبرة في عهد النظام البائد ففي عام 1991 لجأ الى سراديبها المنتفضون وقامت المدفعية والصواريخ والهليكوبتر بقصف المقبرة لقتل من لجأ إليها وإجبارهم على الخروج وقد نبشت القبور وتناثرت عظام الراقدين فيها وللسيطرة على مساحة المقبرة الكبيرة قام النظام السابق بشق الشوارع وإنشاء الساحات فيها وكأنها حي سكني لكن يسكنه الموتى وقد تعرضت هذه المقبرة للقليل من التخريب في العهد العثماني وفي ظل الاستعمار البريطاني ولكن ما تعرضته له في زمن صدام فاق كل شيء.

    يقول السيد بيان أبو صيبع 37 سنة ولديه مكتب للدفن : على مر التاريخ النجف المكان المفضل لدفن الموتى عند فئات وشرائح ملايين العرب والمسلمين في أرجاء المعمورة وبمرور السنوات استحوذت هذه المقبرة الشاسعة المساحة الأغلب من مساحة مدينة النجف الاشرف وتداخلت المقبرة مع الأجزاء العمرانية والسكانية في المدينة ويضيف السيد أبو صيبع: توارث أعداد كبيرة من أهالي النجف مهناً لها علاقة بدفن الموتى وبناء قبورهم وقد توراث عملية الدفن البو صيبع والرفيعي وغيرهم سألنا السيد عادل داخل مال الله صاحب مكتب دفن هل يمكن أحصاء عدد الموتى المدفونين في هذه المقبرة ؟ فأجاب : ليس هناك أحصاء دقيق لذلك لكن التقديرات تشير إلى وجود الملايين فأنتم تعرفون بأن مقبرة النجف بدأت باستقبال الموتى منذ أكثر من ألف عام ومن بلدان مختلفة.

    ويشكّل وادي السلام مكاناً عاماً للنجفيين وغيرهم من المدن العراقية حيث يزوره أعداد كبيرة من الناس أيام الجمع والمناسبات الدينية لقراءة سورة الفاتحة على أرواح الموتى. وأخذت مقبرة النجف تتسع بين فترة وأخرى وحفارو القبور ما زالوا ينشدون قصيدة السياب (حفار القبور) وهم يستقبلون جثامين عمليات الإرهاب في العراق الجديد وقد قال لي أحد حفاري القبور لقد أصبحنا نحفظ تاريخ العراق من خلال الموتى وعند ما قلت له كيف قال : باختصار أنتهى عراق الطاعون وعراق صدام في حروبه الدكتاتورية على إيران والكويت وأعداماته ونحن الآن في عراق الإرهاب والسيارات المفخخة وبقي الشعار المرفوع في مقبرة النجف تعددت الأموات والسبب واحد.


    المصدر: مجلة النجف الأشرف
    أجرى التحقيق غزوان العيساوي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الدولة
    anywhere
    العمر
    30
    المشاركات
    3,217
    معدل تقييم المستوى
    5212

    افتراضي مشاركة: إنها مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف (صور)

    نيالهم اللي مدفونين هناك قرب الامام علي عليه السلام
    دخلت وادي السلام
    و كانه دخلت بيتي و احسست بالاطمئنان مع انه كانت ساحة حرب بين جيش المهدي عليه السلام و الامريكان

    اشكرك اخي سامي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    Canada
    المشاركات
    6,125
    معدل تقييم المستوى
    547

    افتراضي مشاركة: إنها مقبرة وادي السلام في أرض النجف الأشرف (صور)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مشكووووووور اختي كوثر على التعليق الجميل ,,, ويا نيالك زرتيها ,, ان شاء الله رح ازورها بعد ما يروق البال وتهدى الأوضاع الأمنية شوية بالعراق .

    بالتوفيق ان شاء الله
    سامي

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •